قتل صديقه لمماطلته بدفع أجور العمال

أحالت نيابة عجمان الكلية، قضية قتل شاب آسيوي، عمداً مع سبق الإصرار، لمحكمة عجمان الشرعية، دائرة الجنايات.

وتعود التفاصيل لقيام المتهم «س، ن»، آسيوي الجنسية، بأن بيّت النية بقتل المجني عليه، وعقد العزم على ذلك، وأعد لذلك أداة «السكين»، وما إن ظفر به، حتى أنهال عليه طعناً في عنقه وصدره، ثم أمسك به من رأسه ونحره، قاصداً إزهاق روحه، ورصدت كاميرات مسرح الجريمة، كافة التفاصيل المروعة.

وقامت الشرطة بمعاينة التسجيل، حيث تبين وجود تصوير لواقعة القتل، وشوهد المتهم بجانب المجني عليه، وشخصان يقفان خلف المجني عليه، وكان المتهم يضع على رجله كيساً ويتحدثان، فقام المتهم بإخراج سكين من الكيس، وضرب بها المجني عليه على رقبته، ثم نهض الجميع، وحاول المجني عليه الهرب، فقام المتهم باللحاق به، وسدد له طعنات في بطنه، وبعدها سقط المجني عليه أرضاً، ليقوم الجاني بنحره، والهروب من مكان الحادث، ليصار إلى ضبطه لاحقاً.

أصل الحكاية

وأقر المتهم في تحقيقات النيابة العامة، بتهمة القتل العمد، وقرر أن المجني عليه، قام بإحضاره إلى الدولة، وبعدها اتفق معه بإحضار أشخاص آخرين إلى الدولة، وبالفعل، قام المجني عليه بعمل التأشيرات لهم، وأحضر 9 أشخاص من بلده، ولم يقم المجني عليه بعمل إجراءات الإقامة لهم، أو إعطائهم الرواتب لـ 4 أشهر، فتعرض للمضايقة من الأشخاص، وكانت الاتصالات ترد إليه من وطنه بشأنهم، وأخبر المجني عليه بالأمر، وكان يماطل ويتهرب منه، وبسبب الضغوط عليه، وقبل يومين من الواقعة، اتصل على المجني عليه، فطلب منه إحضار المتهمين الثاني والثالث إلى مكتبه، قرب الكافتيريا.

وذهبوا إلى المكتب، وكان يحمل المتهم معه كيساً وبداخله سكيناً، حيث قرر في حالة عدم دفع المعاشات الشهرية لهم، سوف يقوم بقتله، واتصل به، وأخبره المجني عليه الحضور إلى الكافتيريا، وجلسوا جميعاً على طاولة، وأخبر المجني عليه، المتهم، بأنه لن يقوم بدفع شيء، وبعدها قام المتهم بإخراج السكين من الكيس، وقتل المجني عليه.

طباعة Email