«إل جي» تكشف عن روبوت ذاتي القيادة للتعقيم بالأشعة فوق البنفسجية

أعلنت «إل جي إلكترونيكس» عن قيامها بتطوير روبوت ذاتيّ القيادة يستخدم تقنية الأشعة فوق البنفسجية (UV-C) لتعقيم المناطق المزدحمة والأسطح متكررة اللمس، حيث ستوظّف كفاءاتها وخبراتها الأساسية في مجال الروبوتات والذكاء الاصطناعي والمركبات الذاتية القيادة وفهمها العميق لاحتياجات العملاء. وتعتزم «إل جي» طرح روبوت الأشعة فوق البنفسجية لعملائها في قطاع الضيافة والتجزئة والشركات والتعليم في الولايات المتحدة في أوائل عام 2021.

وقال روه كيو تشان، نائب الرئيس ورئيس قسم أعمال الروبوتات في شركة إل جي لحلول الأعمال: يأتي إطلاق روبوت الأشعة فوق البنفسجية ذاتي القيادة في مرحلة حرجة تُعد النظافة فيها الأولوية القصوى لنزلاء الفنادق والطلاب وعملاء المطاعم. ويمكن للمستهلكين الاطمئنان تماماً، لأنّ روبوت الأشعة فوق البنفسجية من إل جي سيساعد في تقليل تعرضهم للجراثيم الضارة.

وسيتم الكشف عن الروبوت الجديد من «إل جي» رسمياً في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية الرقمي CES® 2021، حيث سيضع معياراً جديداً للنظافة من خلال تطهير المناطق المزدحمة والأسطح المعرضة للّمس. وبفضل تصميمه ذاتيّ القيادة، سيكون الروبوت قادراً على التحرك بسهولة حول الطاولات والكراسي وغيرها من قطع الأثاث، مما يؤدي إلى تعقيم أسطح الغرفة خلال 15 إلى 30 دقيقة وتطهير مناطق متعددة بشحنة بطارية واحدة.

وتم تصميم روبوت «إل جي» الجديد بحيث يسهل تشغيله ودمجه في إجراءات التنظيف الروتينية دون الحاجة إلى تدريب مكثف للموظفين أو إلى متخصصين لتشغيله. سيتمكن الموظفون من مراقبة التقدم عبر التحديثات التي يتم إرسالها عن بُعد إلى الهواتف المحمولة أو الأجهزة اللوحية. كما يحد الروبوت من تعرض الموظفين للأشعة فوق البنفسجية من خلال قفل الأمان المدمج الذي يتم تفعيله بمستشعرات الكشف عن الحركة البشرية، أو عبر الضغط على زر الطوارئ أو من خلال تطبيق الهاتف المحمول.

وأضاف روه: يتوقع العملاء مستوى أعلى من النظافة في الواقع الجديد والمنظومة غير التلامسية التي نعيش فيها اليوم. وشركة إل جي ملتزمة بتوظيف خبرتها المتنوعة في مجال الروبوتات والذكاء الاصطناعي والقيادة الذاتية لتطوير حلول إبداعية لمواجهة تحديات المستقبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات