العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    كاسبرسكي: مجرمو الإنترنت يستهدفون لعبة سايبربنك 2077

    شهدت سوق ألعاب الفيديو، طرح لعبة سايبربنك 2077 «Cyberpunk 2077»، بعد 8 سنوات من الانتظار والتأجيل. وتم طرح اللعبة، التي تُعد إحدى أشهر الألعاب المرتقبة في العالم، قبل أيام قليلة.

    ويسعى مجرمو الإنترنت إلى استهداف اللاعبين الذين ظلّوا يترقبون اللعبة طويلاً. ولاحظت كاسبرسكي خلال الأشهر العشرة الأولى من عام 2020، أن المحتالين أبدوا اهتماماً متواصلاً باللاعبين المترقبين لطرح Cyberpunk 2077.

    ووجد خبراء كاسبرسكي بين يناير ونوفمبر 2020، على سبيل المثال، أكثر من 3,300 محاولة لإصابة المستخدمين من جميع أنحاء العالم، بتهديدات مختلفة، استغلّت اسم اللعبة. في حين استطاع بعض المحتالين التوصّل إلى تهديدات أكثر تقدماً وتعقيداً.

    ووجد الخبراء عند تحليل التهديدات المكتشفة، العديد من مواقع الويب التي تزعم توفير فرصة للاعبين لتنزيل Cyberpunk 2077، قبل تاريخ الإصدار الرسمي.

    وبدت أدوات التثبيت المستخدمة في تلك المواقع، قريبة الشبه من أدوات التثبيت الحقيقية، ولكنها في الواقع لا تؤدي وظيفتها المزعومة بتنزيل أي ملفات ألعاب، وإنما تتريث قبل أن تطلب من المستخدم تقديم رمز ترخيص استخدام اللعبة، الذي يمكن الحصول عليه بعد ملء استطلاع للرأي صممه المحتالون، يتبعه طلب بإدخال البيانات الشخصية، مثل عنوان البريد الإلكتروني ورقم الهاتف.

    ونتيجة لذلك، يتلقى المستخدم الرمز المنشود، والذي بدوره لا يؤدي إلى أي شيء، سوى عرض شاشة أمام المستخدم الضحية تخبره عند بدء تطبيق اللعبة المفترض أنه يفتقر إلى ملف DLL التنفيذي، الذي يحتوي على وظائف مهمة لتشغيل اللعبة. ويُطلب من المستخدم مرة أخرى، ملء استطلاع آخر للحصول على هذا الملف، ليتوقف الأمر عند هذا الحدّ.

    ويرى أنطون إيفانوف الخبير الأمني لدى كاسبرسكي، أن اهتمام مجرمي الإنترنت المتزايد باللعبة Cyberpunk 2077 «أمر متوقع ومفهوم»، مشيراً إلى أن مجتمع ألعاب الفيديو، ظلّ يترقّب هذه اللعبة لسنوات.

    وأضاف: «مع إصدار اللعبة الآن، يأمل المحتالون في استخراج معلومات قيمة من ضحاياهم الذين نفد صبرهم. لذلك، فإننا نحث كل شخص يتوق إلى الحصول على لعبة ما، على ألا يستعجل الأمر قبل الإصدار الرسمي لها، وأن يحرص على تنزيلها من المصادر الموثوق بها». وتوصي كاسبرسكي المستخدمين أيضاً، باتباع التدابير التالية، لتجنب الوقوع ضحايا لعمليات الاحتيال:

    •    التشكيك في أي عروض ترويجية تبدو سخية أكثر من المعتاد، مع ضرورة التذكر دائماً أن الأمر إذا بدا جذاباً إلى درجة مبالغ فيها، فمن المرجح أن يكون مزيفاً.

    •    التحلي بالمسؤولية عند شراء الألعاب، عبر التحقق من سمعة خدمة التوزيع قبل تنزيل اللعبة، والامتناع عن الشراء منها، إذا تبين وجود ما يعيب أخلاقياتها المهنية في الماضي.

    •    التحقّق من مصادر الرسائل قبل إدخال أي بيانات، أو دفع أي أموال، أو تنزيل أي تطبيقات.

    •    استخدام حلّ أمني موثوق به، يتمتع بقاعدة بيانات سريعة النمو، ويتضمّن قوائم بالمصادر الاحتيالية.

    طباعة Email