١٠٠ مليون أمريكي يترقّبون مصير «تيك توك»

يُحسم مصير تطبيق «تيك توك» في الولايات المتحدة، في وقت مبكر من فجر اليوم بتوقيت الإمارات، خلال جلسة أمام القاضي كارل نيكولز في واشنطن، والذي يحق له أن يثبت أو يعلق قرار إدارة الرئيس دونالد ترامب، حظر التطبيق الواسع الشعبية في الولايات المتحدة، اعتباراً من فجر اليوم بتوقيت الإمارات، وتعقد الجلسة، استجابة لالتماس عاجل قدمه تيك توك. وتلقى الجلسة متابعة من أوساط الأعمال، ومن بكين، التي تعلق أهمية كبرى على التطبيق، وتحديداً خوارزميته.

وإن ثبّت القاضي قرار ترامب بحظر «تيك توك»، لن يعود من الممكن تنزيله في الولايات المتحدة، اعتباراً من الأحد، فيما يصبح من المستحيل على المستخدمين الحاليين تحديثه.

وبإمكان القاضي منح مهلة إضافية للتطبيق والذي يحظى بقرابة 100 مليون مستخدم في الولايات المتحدة، على غرار ما حصل قبل أسبوع لتطبيق «وي تشات» الصيني.

وينص آخر مشروع اتفاق أعلن عنه في نهاية الأسبوع الماضي، على إنشاء شركة جديدة «تيك توك غلوبال»، تضم شركة أوراكل الأمريكية، بصفتها شريكاً تكنولوجيا في الولايات المتحدة، وشركة وولمارت الأمريكية كشريك تجاري.

وبموجب الاتفاق، ستملك أوراكل 12,5 % من رأسمال تيك توك، فيما تمتلك وولمارت 7,5 %، كما سيشغل أمريكيون، أربعة من مقاعد مجلس الإدارة الخمسة. لكن إتمام هذا المشروع، يتوقف على إرادة الرئيس الأمريكي والحكومة الصينية، وسط حرب تجارية متصاعدة بين واشنطن وبكين. وردد الرئيس الأمريكي، أنه لن يعطي مواقفته على الاتفاق، إذا استمرت الشركة الأمّ الصينية «بايتدانس»، في «السيطرة» على المجموعة الجديدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات