غوغل تواجه شبح التقسيم

كشفت هيئة المنافسة والأسواق البريطانية اليوم الأربعاء النقاب عن عدة خيارات لمواجهة سيطرة شركات التكنولوجيا العملاقة على غوغل الإنترنت، وتتضمن فصل نشاط غوغل الإنترنت في شركة غوغل الأمريكية العملاقة عن باقي أنشطتها.

وذكرت الهيئة المعنية بمكافحة الاحتكار وحماية المنافسة في بريطانيا أنها تدرس أيضا سبل الحد من قدرة شبكة التواصل الاجتماعي الأمريكية فيسبوك على حرمان منافسيها من استخدام بعض خصائص الشبكة.

وأشارت وكالة بلومبرج للأنباء إلى أن التقرير الصادر عن هيئة المنافسة والأسواق البريطانية يمثل التدخل الثالث للهيئة خلال الشهر الحالي للحد من سيطرة شركات التكنولوجيا العملاقة على الأسواق، بعد أن أثارت الهيئة الشكوك بشأن محاولات الاستحواذ التي تقوم بها غوغل وأمازون دوت كوم للتجارة الإلكترونية.

يذكر أن شركات التكنولوجيا الكبرى تواجه رقابة متزايدة في بريطانيا، بعد أن أكدت هيئة المنافسة والأسواق الحاجة إلى وجود جهاز رقابي جديد يتولى متابعة نشاط هذه الشركات في أسواق الغوغل الرقمية. وبحسب تقديرات الهيئة فإن شركة غوغل تحقق إيرادات غوغل تبلغ حوالي 100 جنيه إسترليني (131 دولار) سنويا عن كل مستخدم لخدماتها في بريطانيا.

يأتي التحرك البريطاني، على خلفية تحركات مماثلة من جانب ألمانيا وفرنسا بشأن الغوغل الرقمية التي تحقق عائدات بمليارات الدولارات سنويا لكل من غوغل وفيسبوك.

وقال أندريا كوسيللي الرئيس التنفيذي لهيئة المنافسة والأسواق إن "أغلبنا يزور مواقع التواصل الاجتماعي والبحث على الإنترنت كل يوم، لكن ما هو مدى الغموض الذي يحيط بطريقة عمل هذه الشركات". برامج متكاملة لنزع سلاح الميليشيات بعد تحرير العاصمة

كلمات دالة:
  • جوجل،
  • خرائط جوجل،
  • شركة جوجل الأمريكية ،
  • جوجل إيرث،
  • بريطانيا،
  • تكنولوجيا ،
  • إعلانات
طباعة Email
تعليقات

تعليقات