«دو» و«نوكيا» تؤكدان أهمية الحلول الشبكية المستندة إلى السحابة للجيل الخامس

أطلقت دو، التابعة لشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة، بالتعاون مع نوكيا، تقريراً يسلّط الضوء على أهمية البنية التحتية الشبكية المستندة إلى السحابة في تطوير حالات استخدام الجيل الخامس وإنترنت الأشياء الجديدة في المستقبل.

ويناقش التقرير أيضاً التغييرات المطلوبة والخطوات الواجب اتخاذها لاعتماد الهيكلية الشبكية الجديدة إلى جانب سُبُل مواجهة التحديات المتعلقة بأمن المعلومات من خلال تطوير منظومة شاملة لإدارة وحماية أمن المعلومات والشبكات.

وقال سليم البلوشي، الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا في شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة: يشهد عالمنا الرقمي تغيرات بوتيرة متسارعة نتيجة ظهور المزيد من التقنيات والحلول المتطورة التي ساهمت في إعادة صياغة مفهوم خدمات الاتصال وتكنولوجيا المعلومات.

ومن المتوقع أن تحدث شبكات الجيل الخامس عند نشرها تجارياً تحولات كبيرة عبر جميع قطاعات الأعمال بدون استثناء.

وسيسهم انتقالنا إلى عالم الحلول والخدمات القائمة على السحابة في تعزيز مرونة وكفاءة وجودة بنية شبكتنا المستقبلية، مما يفتح المجال أمام إمكانية تطوير مجموعة جديدة من حالات الاستخدام وعروض المنتجات الجديدة المستندة إلى تقنيات الجيل التالي مثل الجيل الخامس وإنترنت الأشياء والواقع الافتراضي والمعزز.

وتم تصميم تقنية الجيل الخامس بهدف تحسين خدمات النطاق العريض للأجهزة المتحركة، لكن الأهم من ذلك أنها ستفتح إمكانات جديدة، وستساهم في إحداث نقلة نوعية على صعيد مستوى كفاءة عمليات الشبكة مقارنة مع شبكات اليوم.

وتنطوي التكنولوجيا الجديدة على إمكانيات وفوائد لا حصر لها لجميع القطاعات، ولكن للاستفادة من تلك الإمكانات وتحويلها إلى تطبيقات ملموسة، هناك حاجة كبيرة لوجود بنية تحتية شبكية قوية قادرة على مواكبة المتطلبات المستقبلية. وتُعد حلول المحاكاة الافتراضية لوظائف الشبكات والشبكات المعرفة بالبرمجيات المستندة جميعها إلى السحابة بمثابة ركيزة أساسية لتدعيم البنية التحتية للشبكات في المستقبل.

وتعتبر شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة حالياً في خضم التحول نحو اعتماد هذه التقنيات وتحسين البنية التحتية لشبكتها استعداداً لعصر الجيل الخامس.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات