فيسبوك ويوتيوب يقرّران التّصدّي لإعلانات الأدوية والوجبات المضلّلة

تعهد الثلاثاء كل من فيسبوك ويوتيوب بالتصدي للإعلانات والمنشورات التي تروّج على منصاتهما لعلاجات توصف بالمعجزة للشفاء من بعض الأمراض والحالات الصحية لكن في الواقع غالباً ما تكون زائفة وكاذبة.

وقال موقع فيسبوك بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية: "سيتم التقليل من عدد المنشورات التي تحمل إعلانات مبالغا فيها ومثيرة حول الصحة بهدف بيع هذه المنتجات". وسبق وأن اتهم فيسبوك بترويج أخبار زائفة أثناء الحملات الانتخابية.

وأضاف الموقع أن التصدي لمثل هذه المنشورات سيكون من خلال تعديل الخوارزمية التي تحدد ما يراه المستخدمون على صفحتهم الرئيسية في الشبكة الاجتماعية.

من جهته اتخذ موقع يوتيوب القرار نفسه، حيث نشر الموقع المملوك من طرف غوغل الثلاثاء بيانا قال فيه: "إن التضليل يمثل مشكلة حقيقية، خاصة فيما يتعلق بالمسائل الطبية". وأعلن الموقع أنه سيمنح مستخدمي الإنترنت إمكانية الوصول إلى مصادر أكثر جدية حتى يتسنى لهم التحقق من صحة المعلومات المعروضة.

تحركات كل من فيسبوك ويوتيوب تأتي مباشرة بعد أن نشرت صحيفة "وول ستريت جورنال" تحقيقا أثبت المزاعم الكاذبة للعديد من الإعلانات لمثل هذه المواد عبر الإنترنت، مثل استخدام بيكربونات الصوديوم لعلاج مرض السرطان، بحسب "يورونيوز".

وفي هذا الشأن كتب ترافيس ياه، أحد المسؤولين في موقع فيسبوك "بهدف مساعدة الناس على الحصول على معلومات صحية دقيقة، فإنه من الضروري أن نقوم بتقليل المحتوى المثير أو المضلل". وسبق لفيسبوك الشهر الماضي بتطبيق إجراءات صارمة لمحاربة حملة ضد اللقاحات.

وأضاف ترافيس ياه "نتعامل مع هذه الحملات بنفس الطريقة التي تعاملنا بها من أجل تقليل المحتويات الرديئة في الماضي، مثل مصائد النقر. ويتم هذا من خلال تحديد العبارات التي غالبًا ما تستخدم في هذه الرسائل للتنبؤ بما ستكون عليه الرسائل المثيرة".

التحقيق، الذي نشرته صحيفة "وول ستريت جورنال"، تطرق كذلك لمقاطع فيديو تروج لمنتجات ومستحضرات قد تكون خطرة على صحة الإنسان، بالإضافة إلى بعض الوجبات الغذائية وتقنيات الفحص غير المعتمدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات