"إل جي" تطور رقاقة ذكية في أجهزتها الإلكترونية

طورت شركة "إل جي" مؤخرًا رقاقة ذكاء اصطناعي (AI Chip) تتضمن «محركًا عصبيًا» من ابتكارها لتقدم قدرة أكبر على محاكاة الشبكة العصبية للدماغ البشري مع تحسين كبير في سرعة معالجة خوارزميات التعلم العميق.

وتتمتع رقاقة الذكاء الاصطناعي من إل جي بذكاء بصري بإمكانه إدراك أبعاد المساحة المحيطة والتعرف على الموقع والأشياء والمستخدمين وتمييزها بصورة أفضل، أما ذكاؤها الصوتي فيحدد بدقة خصائص الصوت بصورة منفصلة عن الضوضاء، وإضافة إلى هذا يستطيع الذكاء العام فيها اكتشاف التغيرات الفيزيائية والكيميائية في البيئة المحيطة. 

وتستطيع الرقاقة تنفيذ خدمات ذكاء اصطناعي مخصصة تعتمد على المعالجة والتعلم من بيانات الفيديو والصوت من أجل تعزيز التعرف على مشاعر المستخدم وسلوكه وسياق حالته.

حيث تحصل المنتجات التي تعتمد على رقاقة إل جي للذكاء الاصطناعي على قدرات الذكاء الاصطناعي حتى دون الاتصال بالشبكة. ويضاف إلى ذلك أن الرقاقة مزودة بمحرك أمان قوي لحماية البيانات الشخصية بصورة أفضل من عمليات القرصنة الخارجية. 

وتخطط إل جي  لإضافة رققاتها الجديدة للذكاء الاصطناعي في المستقبل إلى منتجاتها من المكانس الروبوتية والغسالات والثلاجات وحتى مكيفات الهواء. 

وتنوي التوسع في مجال حلول الذكاء الاصطناعي من خلال التعاون مع الشركات الخارجية والجامعات والمختبرات البحثية.

كلمات دالة:
طباعة Email
تعليقات

تعليقات