مناطيد اصطناعية

تمكنت شركة أمريكية ناشئة من إجراء أول تجربة لإطلاق أقمار اصطناعية صغيرة على ارتفاعات عالية باستخدام منطاد أخيراً، وتسعى الشركة لتقليص فترة انتظار الأقمار الصغيرة للانطلاق إلى مدار الأرض، والتي تنتظر أشهراً قبل أن تحظى بفرصة الركوب على صواريخ أكبر للقيام بذلك.

وأفاد موقع جامعة بيردو الأمريكية أن شركة «ليو ايروسبايس» التابعة للجامعة، نجحت في إطلاق أول صاروخ من منطاد انطلق من صحراء موهافي بجنوب كاليفورنيا في ديسمبر، لكن الصاروخ لم يحمل قمراً اصطناعياً. وتسعى الشركة إلى تيسير وصول أقمار اصطناعية صغيرة بوزن 25 كيلوغراماً إلى مدار الأرض، علماً أن التوقعات تشير إلى إطلاق 2600 قمر اصطناعي على مدى السنوات الخمس المقبلة. يقول المسؤول التنفيذي في الشركة، داني رودي: يجب أن يكون وضع قمر اصطناعي صغير في الفضاء سهلاً كشحن حزمة بريد عبر البلاد.

ويوفر استخدام المناطيد الكثير من المال لأن الصواريخ على ارتفاع حوالي 11 ميلاً تواجه قوة جذب أقل، يقول مسؤولو الشركة. يذكر أن الأقمار الاصطناعية الصغيرة المقرر البدء بإطلاقها بحلول 2022، تبقى لفترة أقل في المدار من الكبيرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات