عبّارة مُوَجهة

في فنلندا يجري تشغيل عبّارة بشكل آلي مستقل بمساعدة مجسات استشعار وكاميرات تسمح لها بالرسو في مكانها. ويمكن للبشر التحكم بها عن بعد في حالات الطوارئ، وذلك باستخدام اتصالات الأقمار الاصطناعية والإنترنت.

وأفاد موقع هيئة الإذاعة والتلفزيون البريطانية نقلاً عن شركة رولز رويس التي طورت التكنولوجيا أنه من الممكن في النهاية أن تقود هذه التقنية السفن دون الحاجة إلى تعيين طواقم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات