جزيئات لمعالجة التلوث

طور العلماء أخيراً، جزيئة اليرقة النانوية المصنوعة من الزجاج، والقادرة على امتصاص الملوثات من المياه. وتعمل جزيئات الزجاج كما الإسفنج من خلال جذب الملوثات وجمعها وضمها إليها، بحيث يمكن أن تصل إلى ثمانية أضعاف حجمها أثناء العملية، إلا أن تلك الجزيئات وبخلاف الإسفنج كارهة للمياه ولا تمتصها.

ويزعم العلماء أن مثل هذه التقنية الجديدة يمكن أن تسخّر لتنظيف التسربات النفطية والمواد الكيمياوية الخطرة الأخرى من مجاري المياه.

وتعمل جزيئات اليرقات النانوية بعد وضعها في الماء على جمع الملوثات، ورفعها إلى السطح عند التمدد إلى الحدّ الأقصى. وهكذا تخضع الجزيئات للقشط، والتنظيف والإعادة إلى الماء لتكرار العملية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات