00
إكسبو 2020 دبي اليوم

«بوش»: الأتمتة تجنّب 90 % من الإصابات الناجمة عن حوادث الشاحنات

التقنيات الإلكترونية توجّه مستقبل النقل البري

رسم رقمي يوضح شكل الشاحنات في 2026 | البيان

تنتشر على طرقاتنا اليوم أكثر من مليون شاحنة في جميع أنحاء المنطقة، تنقل جميع أنواع البضائع عبر الطرق البرية، حيث يزداد عدد الشاحنات على الطرق الخليجية بنسبة 5% إلى 9% سنوياً.

وعلى الرغم من أن هذا مؤشر يعد جيداً لنمو التجارة بين دول مجلس التعاون الخليجي، إلا أن هذه الزيادة في حركة مرور الشاحنات تزيد من احتمال وقوع الأخطاء والحوادث، وتزيد من إرهاق السائقين والضغط على المركبات وتفاقم مشكلة انبعاثات الكربون.

ويقدّر باحثون في «شركة روبرت بوش» الألمانية إن 90% من الإصابات الناجمة عن الحوادث التي تسببها الشاحنات تنطوي على إصابات جسدية يمكن تجنبها باستخدام أنظمة الأتمتة في المستقبل، بما فيها تقنيات الربط الإلكتروني الحديثة بين الشاحنات، التي من المتوقع أن تغير وجه قطاع الخدمات اللوجستية بشكل عام، وتسهم بشكل كبير في تخفيف حدة المشاكل السابقة.

وتقوم تقنية Platoonig على ربط مجموعة الشاحنات باستخدام الإنترنت اللاسلكي وأجهزة الاستشعار ونظام تحديد المواقع والكاميرات، ضمن أسطول متتابع الاتصال إلكترونياً معاً، حيث تكون الشاحنة الأولى مسؤولة عن قيادة باقي الشاحنات من خلال التزامن ليتم التحكم بالتسارع والفرملة والتوجيه، ومن دون إلغاء دور السائق الذي يستطيع دوماً أخذ قرار بالتخلي عن الأسطول والقيادة باستقلالية تامة.

وتوقّع كيفانش أرمان، نائب رئيس قسم خدمات ما بعد البيع للمركبات، في «روبرت بوش» في تصريحات خاصة لـ«البيان» الاقتصادي أن تلعب تقنية «Platooning» دوراً هاماً في مستقبل مجال النقل البري، حيث سيواصل قطاع الخدمات اللوجستية الاستفادة من هذه التقنية لتحسين الكفاءة وخفض التكاليف.

وسيكون الاتصال العامل الأساسي في مستقبل قطاع النقل بالشاحنات، كما سيستفيد قطاع الخدمات اللوجستية في المنطقة بشكل كبير من هذه القفزة في مجال النقل المستقل. ووفقاً لدراسة أجرتها شركة فروست آند سوليفان، فمن المتوقع أن تكون وسائل النقل المستقلة محركاً أساسياً لنمو قطاع الخدمات اللوجستية في الإمارات.

ويضيف: تقنية «Platooning» في الشاحنات معقدة وتتطلب وجود اتصالٍ متكاملٍ وموثوقٍ بين المركبات لضمان مطابقة أوامر التسارع والفرملة والتوجيه في جميع الشاحنات ضمن ذلك الأسطول مع الشاحنة الأولى. ولتعمل هذه التقنية، علينا أولاً التأكد من أن كل شاحنة بحد ذاتها تمت أتمتتها، وأن جميع أنظمة نقل الحركة والمساعدة والتوجيه متصلة.

وعلى الرغم من أن تقنية «Platooning» لا تزال في مراحلها الأولى، إلا أننا نتوقع أن تنضج هذه التقنية خلال السنوات الخمس إلى العشر المقبلة. وبينما لا تزال القدرات المستقبلية للمركبات التجارية في غضون السنوات القليلة المقبلة في مرحلة التصور، كما أثبتت دراسة «Bosch VisionX» التي قامت بها شركتنا، فإن أجزاء من هذه الدراسة قد تم تطبيقها بالفعل.

وذلك مع اختبار السيارات بدون سائق على الطرق السريعة في الولايات المتحدة وألمانيا واليابان على مدى السنوات القليلة الماضية، من خلال برنامج القيادة التجريبية في الطرق السريعة. ومع أن المركبات التجارية تعد أكبر حجماً، إلا أن تقنية «Platooning» في الشاحنات لا زالت تؤمن بضرورة وجود السائق في كل مقصورة قيادة خلال هذه المرحلة، فالعديد من المكونات التقنية المطلوبة لإتمام هذه العملية متشابهة.

نتائج إيجابية

ونتيجة لتطبيق هذه التقنية، ستجني شركات شحن البضائع العديد من النتائج الإيجابية، حيث سيتم احتساب كل درهم في سلسلة التوريد. وتقوم هذه الشركات في كثير من الأحيان بتشغيل أساطيل ضخمة تعبر آلاف الكيلومترات، الأمر الذي يدفعها إلى زيادة الأرباح من خلال إيجاد طرق لزيادة الكفاءة وخفض التكاليف.

على سبيل المثال، يمكن أن يكون للعمر الطويل للمركبة مثل هذا التأثير. كما يعد التخلص من فترات وقوف الشاحنات غير المربحة جزءاً مهماً من هذا، إلى جانب العمل على تقليل استهلاك الوقود أيضاً.

ويضيف أرمان: «يمكننا تحقيق كل هذه الأهداف من خلال تقنية «Platooning»، ويمكن للمركبات أن تسافر سوياً وزيادة توفير الوقود عند اتباع المركبة الأولى. ويساعد الاتصال المتزايد أيضاً على تحسين جدولة المسارات، فضلاً عن رؤية موقع وحالة الشحنة لكل من وكيل الشحن والعميل النهائي.

ولن تنحصر القطاعات المستفيدة من هذه التقنية بالنقل والخدمات اللوجستية فقط، بل كافة أطياف المجتمع أيضاً. تشهد الكثير من المدن زيادة في نسب التلوث وحوادث الطرق وازدحام المرور بسبب ارتفاع عدد الشاحنات على الطرق. فتخيل لو أن غالبية هذه الحوادث التي تسبب إصابات جسدية يمكننا الحد منها من خلال زيادة العمل على الأنظمة المؤتمتة للشاحنات.

ويمكن لهذه الأنظمة أن تساهم في تخفيض استخدام الوقود لكل شاحنة بنسبة 10% عن كل مرة. ويفيد تقليل عدد المركبات الثقيلة ونسب الحوادث سائقي جميع المركبات على الطرقات.

وتساعد الشاحنات التي تم تزويدها بهذه التقنية في تقليل الأثر البيئي. كما يمكن أن يساعد توصيل السيارة السائقين في العثور على المناطق المناسبة للتوقف على الطرق السريعة الرئيسية، بالإضافة إلى التأكد من استخدام المساحات المتاحة بشكل أكثر كفاءة».

طباعة Email