منتسبو دور رعاية المسنين بإيطاليا يبحثون عن سعادتهم في "تيك توك"

ت + ت - الحجم الطبيعي

حصد فيديو نُشر عبر حساب في منصة تيك توك، يظهر دخول طبيب شاب ووسيم إلى دار للمسنين شمال إيطاليا وجدّات تحدق به بإعجاب شديد، حتى الآن 10 آلاف متابع. 

وبحسب "يرونيوز"، فإن لا نية لدى الظاهرين بالفيديو في التوقف، بل يريدون إنتاج المزيد من الفيديوهات لمتابيعهم.

هؤلاء الذين يظهرون في الفيديو كبار السنّ في إحدى دور الرعاية في كاربي، بالقرب من مودينا شمالَ إيطاليا، وأنشأوا حسابات في العالم الافتراضي للتعبير عن يومياتهم.

ويقول إيلاريو دو نيتيس، أحد المسؤولين عن المركز، إنه في أوج كوفيد، وبعده، ظهر الاكتئاب والوحدة على بعض كبار السن.

ويضيف، قائلاً "كنا في العادة ننظم نشاطات في المنطقة، نجمع بين كبار السن والأطفال واخترنا منصة تيك توك كتجربة لمشروع لرؤية إذا ما كان ممكنا استعادة تلك السعادة والمشاركة، أعني ذلك الشعور بأننا أحياء مجدداً بداخل مجتمعنا".

ويشير دو نيتيس إلى أن هذا المركز مدعوم من قبل الأسر القاطنة في المنطقة، وأن علاقته بالمجتمع المحلي كانت عميقة جداً بالأساس، والآن "صارت أقوى" خصوصاً وأن كبار السن يمكنهم لقاء الشباب على ملعبهم الخاص (وسائل التواصل الاجتماعي).

وتقول أدريانا ميشيليني، إحدى السيدات اللواتي يسكنّ في دار الرعاية: "نحن سعداء جداً لأن بإمكانهم (الشباب) رؤية المكان حيث نعيش. وهؤلاء الذين في الخارج سعداء جداً برؤيتنا، هنا، حيث نعيش بسعادة وتتم معاملتنا باحترام".

الفيديوهات والمتابعون والإعجابات والمؤثرون، هذه مفردات قريبة من الشباب الذي يستخدم "السوشال ميديا" بقوة، ولكنها ليست شائعة كثيراً لدى الجيل الأكبر، الذي أمضى حياته في عالم مختلف.

وقد ساعدت فيديوهات تعليمية عن زينة الميلاد أو التمارين الرياضية أو التحيات للناس خارج الدار، في جعل كبار السن مشهورين بشكل غير متوقع.

منتسبو دور رعاية المسنين بإيطاليا يبحثون عن سعادتهم في "تيك توك"
طباعة Email