00
إكسبو 2020 دبي اليوم

«أوبو فايند N» يخطف الأنظار في «أوبو إينو داي»

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشفت «أوبو» العلامة التجارية الرائدة في مجال التكنولوجيا عن ثلاثة من أحدث ابتكاراتها، خلال فعاليات مؤتمر «أوبو إينو داي» أو «يوم أوبو للابتكار»، وهو الحدث التقني السنوي المميز لأوبو، الذي تشارك فيه أحدث المستجدات الاستراتيجية وعرض آخر الإنجازات التكنولوجية.

وتم الكشف عن هاتف «أوبو فايند N» مع حضور العديد من الجمهور المترقّب لهذا الابتكار الثوري، إذ إنه يجمع بين أحدث التقنيات وأعلى مستوى من الجودة، لمنح المستخدم تجربة هاتف قابل للطي بشكل غير مسبوق، ما يوفر هاتفاً ذكياً صغير الحجم، يعمل بكامل طاقته عند طيّه وشاشة عرض واسعة غامرة بالألوان عند فتحه.

ولأول مرة في هاتف ذكي قابل للطي، يتميّز الهاتف بأبعاد شاشة أفقية واسعة عند فتحه، ما يلبّي احتياجات المستخدمين بشكل أفضل، سواء عند الاستمتاع بالشاشة الداخلية الغامرة بالألوان بمقاس 7.1 بوصات أو عند استخدام الشاشة الخارجية بمقاس 5.49 بوصات، ليمنحاك تجربة عملية وممتعة في آن واحد دون المساومة على الحجم أو سهولة الاستخدام، مع نسبة عرض إلى طول تبلغ 8.4:9، تتميّز الشاشة بعرض المحتوى بشكل أفقي حتى يتمكّن المستخدمون من مشاهدة مقاطع الفيديو أو تشغيل الألعاب أو قراءة الكتب دون الحاجة إلى تدوير الجهاز. عند طيّ الهاتف، تمنح أبعاد عرض إلى طول الشاشة الخارجية 18:9 المستخدمين تجربة هاتف ذكي كاملة مع شاشة سهلة الاستخدام بيد واحدة فقط.

وتجمع المفصلة المرنة في الهاتف بين 136 مكوناً دقيقاً، تصل إلى 0.01 مم، مما يضمن أن المفصلة تعمل بسلاسة تحاكي مفاصل جسم الإنسان. يحل التصميم الفريد للمفصلة،التي تشبه قطرة الماء من أوبو بعضاً من أكبر التحديّات الموجودة في الأجهزة القابلة للطي عن طريق توسيع زاوية الطي وتوفير مخفف للصدمات عند طي الشاشة، مما ينتج عنه ثني أقل بنسبة تصل إلى 80%، وفقاً لمنظمة TUV -وهي وكالة ألمانية تقدّم شهادات اعتماد المنتج- فإن هذا التصميم يعمل أيضاً على التخلّص من الفجوة الموجودة بين الشاشة الداخلية عند طيها، مما يوفر شكلاً أكثر تكاملاً ويحمي الشاشة الداخلية من الخدوش بشكل أفضل وأكثر كفاءة.

وتسمح آلية نقل الحركة والهيكل الزنبركي داخل المفصلة المرنة المتطوّرة في الهاتف بالوقوف بحرية عند فتحه بأي زاوية بين 50-120 درجة، إلى جانب مجموعة من ميزات البرامج والتطبيقات التي تستفيد من شاشة العرض القابلة للطي، يمنح وضع FlexForm الموجود في الهاتف المستخدمين المرونة الكاملة لتعديل وتهيئة الهاتف مع مجموعة واسعة من سيناريوهات وأنماط الاستخدام المختلفة.

وخصصت أوبو واجهة المستخدم، لتعمل بشكل أفضل وأكثر كفاءة مع التطبيقات المتوافقة، مثل تطبيقات الموسيقى والملاحظات والكاميرا. على سبيل المثال، في تطبيق الملاحظات «نوتس Notes»، يمكن تحويل الهاتف إلى كمبيوتر محمول مُصغّر، ليتيح لك تدوين الملاحظات دون الحاجة إلى حمله، ونظراً لأن الهاتف يمكن أن يفتح بحرية تامة في زوايا مختلفة، يعمل الجهاز أيضاً كحامل ثلاثي القوائم «ترايبود»، مما يجعل التصوير المتسارع بدقة عالية 4K ومكالمات الفيديو والاجتماعات عبر الإنترنت أسهل من أي وقت مضى، وبدون حتى الحاجة لاستخدام اليدين.

وتوفر شاشة سيرين Serene ذات 12 طبقة والمُخصصة بشكل حصري من أوبو حماية فائقة ومتانة استثنائية، وتعمل بشكل متوافق مع المفصّلات المرنة لتمنحك تجربة طي غاية في السلاسة. تتضمّن الشاشة طبقة زجاجية مرنة فائقة النحافة بحجم 0.03 مم مقارنة بـ 0.6 مم من زجاج الهاتف الذكي العادي، مما يسمح لها بالانحناء والطيّ بسهولة، مع ضمان متانة قوية، وتعد شاشة سيرين أيضاً موثوقة للغاية، إذ يمكن طيها أكثر من 200,000 مرة، لتحافظ على تجربة طي سلسة بشكل عام مع عدم وجود تجعدات أو ثنيات، كما تم اعتمادها من قِبل منظمة TUV.

وتستخدم الشاشة الداخلية شاشة من نوع LTPO مع تقنية معدل التحديث الديناميكي الذكية، التي تتكيف مع معدل التحديث من 1 إلى 120 هرتز، وفقاً لطبيعة المحتوى المعروض، كما تتميز هذه الشاشة أيضاً بدعم تقنية «معدل أخذ العينات باللمس»، الذي يصل إلى 1,000 هرتز.

وقامت أوبو بضبط كل من عاملي السطوع، ومعايرة الألوان بين الشاشة الداخلية والخارجية، لضمان تجربة سلسة باستمرار للمستخدمين، حيث توفر كلتا الشاشتين مستوى سطوع تلقائي يصل إلى 10,240 وحدة سطوع، مما يضمن راحة عين المستخدم في كافة ظروف الإضاءة المختلفة، مع مستوى سطوع يصل ذروته إلى 1000 وحدة سطوع.

وتحقق تجربة البرمجيات الرائعة على جهاز قابل للطي أقصى استفادة من عامل الشكل الجديد، وتمنح المستخدمين تجربة هاتف ذكي جديدة وعملية في آن واحد. توفر الشاشة الداخلية بحجم 7.1 بوصات مساحة عرض ومشاهدة أكبر بنسبة 60% من الشاشة القياسية بمقاس 6.5 بوصات، مما تمنحك تجربة غامرة ونابضة أكثر بالحياة، بالإضافة إلى إمكانات البرمجيات المبتكرة، لمساعدتك على إنجاز مهامك وتعزيز إنتاجيتك في سيناريوهات الاستخدام اليومية.

ولضمان أقصى استفادة من التجربة التي تشبه الجهاز اللوحي عند فتح الجهاز، يتضمن الهاتف على إيماءات جديدة لجعل مفهوم إنجاز العديد من المهام في وقت واحد أكثر سهولة. عند استخدام تطبيق متوافق مع ميّزة التعرّف على الإيماءات، ما عليك سوى استخدام إصبعين للتمرير لأسفل في منتصف الشاشة، لتقسمها إلى نصفين أو تحويل نافذة ملء الشاشة إلى نافذة عائمة عن طريق الضغط عليها بأربعة أصابع. يدعم هذا الهاتف أيضاً إيماءات تقسيم الشاشة التقليدية، مثل الضغط المطوّل وسحب أيقونات التطبيقات المتوافقة لنقلها، مع السماح لك بحفظ مجموعات تطبيقات تقسيم الشاشة شائعة الاستخدام على الشاشة الرئيسية.

وتم تحسين برمجيات الهاتف للسماح للمستخدمين بالتبديل بين الشاشتين بسلاسة وبشكل طبيعي. عند فتح الهاتف يتم نقل المحتوى بسلاسة من الشاشة الخارجية إلى الشاشة الداخلية الرئيسية، وعند طيه يمكن للمستخدم التمرير لأعلى للاستمرار في استخدام نفس التطبيق أو الوظيفة على الشاشة الخارجية. بالإضافة إلى كل ذلك، تساعد مجموعة من تخصيصات لوحة المفاتيح للشاشة الداخلية الكبيرة- بما في ذلك لوحة المفاتيح المُقسّمة التي تسهّل استخدام الإبهامين للكتابة- على زيادة الإنتاجية.

ويتوفر الهاتف بكاميرا ثلاثية رائدة من المستوى الاحترافي، وذلك للحصول على صور ومقاطع فيديو عالية الجودة. تأتي العدسة الأساسية بمستشعر رئيسي من نوع سوني IMX 766 بدقة 50 ميغابكسل وعدسة للقطات الواسعة بدقة 16 ميغابكسل وعدسة تليفوتو بدقة 13 ميغابكسل، بالإضافة إلى كاميرات السيلفي المدمجة على كل من الشاشة الداخلية والخارجية، إلى جانب الشكل الثوري الجديد للهاتف وإمكانية ضبطه، ليتوافق مع وضع FlexForm، يمنح الهاتف المستخدمين تجربة تصوير عصرية مع برمجيات مُخصصة، للاستفادة الكاملة من تصميم الهاتف القابل للطي.

وتسمح المفصلة المرنة في الهاتف للجهاز بالعمل كحامل ثلاثي القوائم «ترايبود»، مما يجعله أداة تصوير مُدمجة ومتعددة الاستخدام لسيناريوهات التصوير المتقدمة. على سبيل المثال، يجعل وضع FlexForm التصوير المتسارع بدقة 4K أمراً سهلاً وبدون الحاجة إلى استخدام اليدين في أي زاوية بين 50 إلى 120 درجة، بينما تعمل ثلاثة أوضاع نموذجية في وضع التصوير المتسارع، وتصوير مسارات الضوء والليل والشمس والسُحب - على تحسين إعدادات الصور والفيديو بنقرة واحدة لتصوير السماء بشكل أكثر إثارة وإبداعاً. عندما يكون الجهاز مطوياً بزاوية أقل من 60 درجة، تقوم الشاشة تلقائياً بنقل مساحة معاينة الصورة إلى الشاشة السفلية لتسهيل إعداد اللقطة بشكل مثالي.

وتمنحك واجهة المستخدم المُقسّمة الجديدة والخاصة بالكاميرا في الهاتف القدرة على استخدام الشاشة الداخلية الواسعة لالتقاط الصور بكفاءة من جانب واحد، ثم عرض أحدث صورك ومشاركتها أو حذفها على الجانب الآخر من الشاشة. عند التقاط صور من الكاميرا الرئيسية في حالة فرد الجهاز، يمكنك استخدام كل من الشاشتين الداخلية والخارجية لك، وللعنصر المراد تصويره لمعاينة اللقطة في وقت واحد.

ويمكن استخدام الكاميرا الخلفية الأكثر قوة لالتقاط صور سيلفي عالية الجودة باستخدام الشاشة الخارجية لمعاينة الصورة. يمكن أيضاً التقاط صور ذاتية باستخدام إيماءات اليد، بحيث يمكنك البقاء في إطار الصورة بسهولة دون الحاجة إلى الضغط على زر التصوير.

ولأول مرة على هاتف قابل للطي تم تصميم هاتف أوبو بمفهوم منحني ثلاثي الأبعاد على كلتا الحافتين الخارجيتين للجهاز، وذلك بغرض تحسين الإمساك بالهاتف، والحفاظ على المظهر الأنيق له. يواصل الغطاء الخلفي ووحدة الكاميرا الخلفية لغة تصميم المنحنية بكل نعومة وسلاسة كما في هاتف أوبو فايند إكس3. كما تقلل المنحنيات الانسيابية لجسم الهاتف من بروز وحدة الكاميرا، بينما تضيف اللوحة الخلفية من زجاج غوريلا ڤيكتس ولوحة الكاميرا المصنوعة من الخزف لمسة أنيقة دون المساومة على متانة الهاتف.

ويأتي الهاتف بثلاثة ألوان مميزة، يجمع اللون الأسود بين الزجاج اللامع المطفي وتقنيات الصفائح الرقيقة الجديدة، لإضفاء تأثير لامع وساحر على الطبقة الأساسية، أما اللون الأبيض فهو مستوحى من طلاء خزفي، مع زجاج لامع وملمس مصقول يتوافق مع لوحة الكاميرا الخزفية لإضفاء إحساس متسق وانسيابي، أما النسخة المتوفرة باللون البنفسجي فتشبه زجاجة عطر فاخرة، حيث تم استخدام طبقات متعددة من الرقائق المخصصة لخلق تأثيرات ضوئية وظلّية متباينة.

ويأتي الهاتف مدعوماً بمنصة كوالكم سنابدراغون من الجيل الثامن للهواتف المحمولة Qualcomm® Snapdragon ™ 888، إلى جانب ما يصل إلى 12 غيغابايت من ذاكرة الوصول العشوائي LPDDR5 و 512 غيغابايت من سعة التخزين الداخلية من نوع UFS 3.1. وبفضل البطارية ذات السعة الضخمة، والتي تبلغ 4500 مللي أمبير في الساعة، فإنها توفّر طاقة تدوم طوال اليوم، بينما تم تحسين تقنية الشحن فائق السرعة سوبرڤوكSUPERVOOC Flash Charge بقوة 33 وات لشحن 55% من مستوى البطارية في 30 دقيقة و100% في 70 دقيقة فقط. كما يأتي الهاتف مزوداً بشحن لاسلكي AIRVOOC بقوة 15 وات (متوافق مع معيار Qi) وشحن لاسلكي عكسي بقوة 10 وات. يأتي الهاتف أيضاً بقارئ بصمة الأصابع مثبتاً على الجانب، ومدمجاً في زر الطاقة، هذا بالإضافة إلى نظام مكبر صوت مزدوج من دولبي أتموس Dolby Atmos لتقديم صوت محيطي أكثر واقعية.

طباعة Email