00
إكسبو 2020 دبي اليوم

عالم ذكي

خلية نحل مستدامة

طور باحثون في ألمانيا صندوقاً مبتكراً لمساعدة مربي النحل عبر صندوق يسمى «هايف»، يمنح تجربة محسنة للنحالين، مع دعم السلوك المتأصل في نحل العسل الأوروبي، أحد أكثر الأنواع شيوعاً.

الصندوق عبارة عن خلية نحل مصنوعة من مواد مستدامة، مع أجهزة استشعار منخفضة الطاقة. وأوضح المبتكر، فيليب بوتهاست، من جامعة العلوم التطبيقية «أتش تي دبليو برلين»، لمجلة «انكو ديزاين» الرقمية، أنه وزملاؤه رغبوا في البداية في تصميم خلية نحل مريحة أكثر، ثم أصيبوا بالصدمة عندما شاهدوا العلاج الكيميائي المستخدم ضد عث الفاروا المدمرة، أحد ألد أعداء نحل العسل.

وما يخلفه من تأثير مباشر على سلوك النحل، هذا عدا مشكلة عويصة أخرى في بيئة عمل تربية النحل، لا سيما مشكلة المناخ المحلي في حظائر النحل التقليدية.

إثر ذلك، قام بوتهاست وزملاؤه بمحاولة محاكاة المناخ المحلي المصغر في كهوف الأشجار، والتي تعد الموئل الطبيعي لنحل العسل الأوروبي، حيث تعتبر مناخات تلك الموائل صحية أكثر ومجهزة بشكل أفضل للتعامل مع الطفيليات.

ووفقاً لـ «يانكو ديزاين»، يعتبر صندوق «هايف» أول «كهف شجرة للنحل» يمكن إنتاجه على نطاق صناعي. غطاؤه مصنوع من البلاستيك المعاد تدويره، وغطاء قماشي للحماية من العوامل الجوية. كما أنه معزول بصوف القنب وغشاء حاجز بخاري إضافي للتحكم الأمثل في الرطوبة.

وبفضل العزل يستخدم النحل طاقة أقل لتدفئة المكان أو تبريده، وهذا له تأثير إيجابي على سلوك النحل في الحفاظ على الخلية صحية بشكل طبيعي.

وقال بوهاست: إنه استخدم في مرحلة النماذج الأولية الطباعة ثلاثية الأبعاد لجميع المكونات الهيكلية، ثم أعاد التصميم ليكون أكثر فاعلية، حيث أوجد نظاماً من غرفتين من السهل استخراجهما: غرفة لتخزين العسل وغرفة حضانة الصغار. كما قام بتقليل كمية البلاستيك بنسبة تزيد على 85% بفضل استخدام الغطاء النسيجي. ويجري الآن اختبار 10 نماذج أولية.

ويشير بوهاست إلى أن الخطوة التالية تكمن في تطوير تطبيق باسم «كامبانيون»، والذي سيؤسس لطريقة جديدة في تربية النحل. وباستخدام المستشعرات الذكية، يمكن تتبع صحة كل مستعمرة، ولكن أيضاً إخطار النحالين بالوقت الذي يتوقعون فيه سرباً.

ويعتقد الباحثون أن التطبيق المتكامل سيجعل تربية النحل أكثر كفاءة وأماناً، بينما سيجعل التصميم المنخفض التكلفة من السهل إنتاجه بكميات كبيرة دون زيادة مشكلة التلوث البلاستيكي.

طباعة Email