دراسة: زيادة الهجمات على أجهزة إنترنت الأشياء

سلطت نتائج دراسة حديثة صادرة عن مختبرات F5 نتوركس الضوء على حقيقة ارتفاع معدل هجمات Telnet، الخبيثة التي تستهدف أجهزة إنترنت الأشياء، التي بلغت مستويات غير مسبوقة ناهزت الـ 249% على أساس سنوي بين عامي 2016-2017، وهيمنت عليها حركة البيانات الخبيثة الخارجة من الصين، حيث أظهرت الدراسة أن 44% من حركة بيانات الهجوم تنطلق من الصين، ومن عناوين بروتوكولات إنترنت خاصة بالشبكات الصينية، أما أكثر الدول المستهدفة من هذا الهجوم فهي الولايات المتحدة وسنغافورة وإسبانيا والمجر، دون وجود فوارق بين الدول آنفة الذكر في ما يتعلق بهجمات شبكات أجهزة إنترنت الأشياء المقرصنة Thingbot، حيث عانت الدول العشر الأولى في هذه القائمة من حصص صغيرة ومتساوية تقريباً من إجمالي الهجمات باستثناء إسبانيا، التي تحملت وحدها ما نسبته 22 في المئة من إجمالي الهجمات خلال شهر ديسمبر.

وقالت سارة بودي، مديرة وحدة أبحاث التهديدات لدى مختبرات F5 نتوركس: «من المحتمل جداً أن تقف شبكات أجهزة إنترنت الأشياء المقرصنة Thingbot وراء شن العديد من الهجمات التي لم ولن نكتشفها أبداً، وقد بدأت الجهات التي أطلقتها بحصد ثمارها بالفعل.

وتعتبر عمليات تعدين العملات الرقمية من أبرز الأمثلة الحية على الهجمات التي تستهدف أجهزة إنترنت الأشياء، التي لا يمكن كشفها بسهولة في حال كان تأثيرها على الأجهزة غير ملحوظ، مثل بطء أداء الأجهزة، لذا، ينبغي لقيام بنشر وتوزيع خدمات التطبيقات الهامة على كل تطبيق وبيئة تستخدمها».

تعليقات

تعليقات