الأرانب تستمر في العيش بباريس بقوّة القانون

ت + ت - الحجم الطبيعي

علّقت باريس العمل بقرار يتيح التخلص من الأرانب بوصفها مصدر إزعاج، ما سيسمح بالتالي ببقاء هذه الحيوانات في العاصمة الفرنسية.

صدر القرار المثير للجدل، العام 2021 بهدف وقف ما قالت السلطات إنّه "ضرر تتسبّب به الأرانب"، خصوصاً في الحدائق الكبيرة التي تحيط بمجمّع "ليزانفاليد" في العاصمة الفرنسية باريس. 

وأثار القرار، الذي كان يسمح لسلطات باريس بالتخلص من الأرانب، غضب الجماعات المحلية الناشطة في مجال حقوق الحيوانات، إذ سرعان ما حصلت على أمر قضائي بتعليق العمل بالقرار.

وقالت جمعية "باري أنيمو زوبوليس" لوكالة "فرانس برس" إنّ قائد شرطة باريس، ديدييه لالومان، علّق العمل بالقرار من دون انتظار صدور حكم قضائي نهائي.

وصدر الأمر الجديد في الثاني من فبراير، واطلعت وكالة "فرانس برس" عليه بعدما نشرته أوّلاً صحيفة "لو باريزيان" اليومية.

من جانبها، أشارت رئيسة جمعية "باري أنيمو زوبوليس"، أماندين سانفيسان، لوكالة "فرانس برس" إلى أنّ شرطة باريس لم تقدّم أي دليل على أنّ الأرانب تتسبب بضرر.

وأضافت "نعمل من أجل التعايش السلمي مع الحيوانات التي تعيش في المدينة ونريد الترويج لأساليب غير مميتة لها".

وتشير السلطات المحلية إلى أنّ حوالى 250 أرنباً برياً يعيش في باريس، وتتزايد أعداد هذه الحيوانات إلى جانب أنواع أخرى من بينها الثعالب والبجع.

طباعة Email