00
إكسبو 2020 دبي اليوم

القوات السعودية تكبد الميليشيات خسائر فادحة

4 شهداء في استهداف الانقلابيين لجازان

الحدود السعودية اليمنية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت المملكة العربية السعودية أمس، استشهاد أربعة أشخاص وجرح ثلاثة نتيجة قصف مصدره الأراضي اليمنية استهدف منطقة صامطة في محافظة جازان، فيما أكد مجلس الوزراء السعودي أن المجلس الرئاسي الذي شكله الانقلابيون يشكل عرقلة جديدة للحل السياسي.

وقال الناطق باسم مديرية الدفاع المدني بمنطقة جازان الرائد يحيى القحطاني أن الدفاع المدني تعامل مع «سقوط مقذوف عسكري من داخل الأراضي اليمنية على صامطة، نتج عنه وفاة أربعة أشخاص بينهم طفل وامرأة، وإصابة ثلاثة بينهم امرأة».

وفي موقع آخر، اندلعت اشتباكات عنيفة بين القوات المسلحة السعودية وعناصر ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح في بلدة الربوعة في محافظة ظهران الجنوب.

وكشفت مصادر سعودية مطلعة أن القوات السعودية المرابطة على الحدود مع اليمن في قطاع جازان تصدت السبت الماضي لهجوم من الميليشيات الحوثية وتمكنت من تكبيدهم خسائر فادحة وأسرت ٢٥٤ حوثياً فيما استسلم منهم ما يقارب ٦٠٩ عناصر بعد اشتباكات استمرت 13 ساعة استقدم خلالها المتمردون اليمنيون تعزيزات عسكرية كبيرة.

عراقيل

وأوضحت المصادر أن ضابطاً من حرس الحدود السعودي برتبة نقيب واسمه عبدالرزاق الملحم العنزي استشهد في الاشتباكات أثناء تصديه لعدوان الحوثيين وميليشيات المخلوع صالح بمنطقة جبل مخروق في نجران، كما استشهد سبعة جنود وأصيب ٥٠ آخرين بجروح.

إلى ذلك، أكد مجلس الوزراء السعودي أن ما أقدم عليه الحوثيون وأتباع علي صالح بعقد اتفاق بينهما لتشكيل مجلس سياسي يعد خطوة لوضع العراقيل أمام التوصل إلى اتفاق سياسي وخرقاً واضحاً لقرارات جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي وقرار مجلس الأمن الدولي 2216 والمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني.

مغالطات

وشدد المجلس في اجتماعه امس برئاسة نائب خادم الحرمين الشريفين الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز على ما تضمنه البيان الصادر عن قيادة التحالف من إيضاح رداً على ما تناقلته وسائل الإعلام نقلاً عن بعض المنظمات الإغاثية والحقوقية غير الحكومية من مغالطات تجاه الأوضاع الصحية في اليمن وتقلل من جهود قوات التحالف ودورها الإيجابي لإدخال المساعدات الإنسانية إلى الشعب اليمني الشقيق.

وأوضح وزير الثقافة والإعلام د. عادل الطريفي في بيانه عقب الجلسة، أن مجلس الوزراء جدد التأكيد على أن التحالف للدفاع عن الشرعية في اليمن يعد أكبر المانحين للمساعدات الإنسانية للجمهورية اليمنية، وأن المملكة العربية السعودية وحدها قدمت مساعدات إنسانية بأكثر من 500 مليون دولار لتكون بذلك أكبر الدول المانحة للمساعدات في اليمن.

طباعة Email