الجيش والمقاومة يسيطران على مناطق جديدة

إنزال جوي لمواد إغاثية من مركز الملك سلمان في تعز

صورة

نفذت طائرات التحالف العربي عملية إنزال لثماني مظلات حملت ثمانية أطنان من الأدوية ومواد إغاثية في مديرية المعافر بتعز، في حين أكد تقرير أممي أن المدينة تعد أكثر المدن اليمنية تضرراً، من جراء حصارها من قبل الحوثيين وقوات صالح الانقلابية منذ عدة شهور، بينما سيطرت قوات الجيش الوطني المسنود بالمقاومة الشعبية على مناطق جديدة بتعز مع إحكام الحصار على الميليشيات الانقلابية في منطقتي المطالي والوراق بمديرية المسراخ ( جنوب).

وقال العميد عدنان الحمادي قائد اللواء 35 مدرع، قائد جبهة المسراخ لـ«البيان» إن الطائرات التابعة لطيران التحالف العربي نفذت عملية إنزال لثمانية أطنان من الأدوية والمواد الإغاثية من مركز الملك سلمان للإغاثة، عن طريق ثماني مظلات في مديرية المعافر.

وأضاف الحمادي أنه سيتم توزيع المواد الإغاثية على المناطق المجاورة التي تم تحريرها من قبضة الميليشيات الانقلابية، وكذلك توزيع ما تم إنزاله من أدوية على المستشفيات الميدانية. ووجه الحمادي وقيادة اللواء 35 مدرع الشكر الجزيل لمركز الملك سلمان للإغاثة، على ما تم إنزاله، ومستبشراً بإنزالات أخرى لإغاثة مدينة تعز المحاصرة منذ أكثر من سبعة شهور.

أكثر تضرراً

في الأثناء أكد تقرير أصدرته المنظمة الدولية للهجرة بالاشتراك مع مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أمس، أن مدينة تعز تعد أكثر المدن اليمنية تضرراً، من جراء حصارها من قبل الحوثيين وقوات صالح الانقلابية منذ عدة شهور، في الوقت الذي يوجد أكبر عدد من النازحين اليمنيين البالغ عددهم في تعز 555 ألف نازح، من مجموع 2.4 مليون نازح في سائر أنحاء اليمن.

ولفت التقرير إلى تزايد تدهور الأوضاع الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية في اليمن في ظل غياب أي حل سياسي من الأفق وتزايد معاناة الشعب اليمني خاصة المدنيين. وناشد جميع الأطراف بالسماح بوصول المساعدات الإنسانية إلى المناطق الأكثر تضرراً من القتال التي يوجد فيها معظم النازحين، خاصة مدينة تعز.

تحرير مناطق

إلى ذلك، وعلى صعيد العمليات القتالية، سيطرت قوات الجيش الوطني المسنود بالمقاومة الشعبية على مناطق جديدة في منطقة الاقروض مع إحكام الحصار على ميليشيا الحوثي وصالح في منطقتي المطالي والوراق بمديرية المسراخ جنوبي شرق مدينة تعز.

وأوضح قائد جبهة المسراخ العميد عدنان الحمادي لـ«البيان»، تتقدم قوات الجيش الوطني المسنود بالمقاومة الشعبية بخطوات ثابتة في الجبهة مع سيطرتها على سوق منطقة المقضى وقسم الشرطة في منطقة الاقروض، والسيطرة على الطريق العام، إضافة إلى إحكام الحصار على ميليشيا الحوثي وصالح في منطقتي المطالي والوراق بنفس المديرية.

واستمرت مدفعية الجيش الوطني تواصل استهدافها لتجمعات المليشيات في وادي كور الاقروض بمديرية المسراخ، فيما قالت مصادر ميدانية في المقاومة الشعبية في جبهة العنين مديرية جبل حبشي غرب مدينة تعز، لـ«البيان»، إن ميلشيات الحوثي وصالح المتمركزة في قرية العنين قصفت بشكل عشوائي على قرية المحشاء المجاورة، مع اشتباكات متقطعة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات