إذا كان زايد رحل فأعماله لا تزال حية

في العام 2012 قدم عبد القادر هلال،أمين العاصمة صنعاء في حينه  الشكر والتقدير باسم كل اليمنيين وسكان صنعاء خاصة إلى دولة الإمارات على المكرمة الإنسانية المتمثلة في إنشاء مستشفى زايد للأمومة والطفولة في صنعاء.

وقال: «إذا كان الشيخ زايد قد رحل عنا فأعماله لا تزال حية بيننا.. كيف لا وعبق التاريخ يحكيه زايد من سد مأرب العظيم».

حكيم العرب

وأضاف: «لقد كان المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، حكيم العرب بحق.. ويسير على نهجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بوقوفه مع اليمن، وخير شاهد على ذلك ما تشهده العلاقات من رسوخ ونمو».

وأشاد بالجهود التي بذلها سفير الدولة بصنعاء ووزير الصحة اليمني، التي توجت اليوم بافتتاح هذا المستشفى العملاق، مؤكداً أن ما تقدمه الإمارات إلى بلاده ينطلق من مبدأ إنساني غير مشروط.. وقال: «نتمنى أن تحمل هذه المنشأة روح زايد وطيب زايد ونقاوة خليفة بإذن الله».

وعد هلال ( الذي توفي في 2016 ) افتتاح مستشفى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان للأمومة والطفولة بصنعاء، الذي يعد أحد المشاريع الخيرية المقدمة منحة من مؤسسة زايد الخيرية لليمن، يجسد الحرص الذي تبديه مؤسسة زايد الخيرية، بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد بن سلطان آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، لمساعدة اليمن على تطوير مستوى الخدمات الطبية في البلاد.

وأشاد بإسهامات رئيس دولة الإمارات في دعم وتعزيز مسيرة التنمية والاستقرار في اليمن، منوهاً إلى الأيادي البيضاء التي قدمها المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، لليمن واليمنيين، معتبراً أن افتتاح أكبر مستشفى تخصصي في مجال الأمومة والطفولة في اليمن يعد استمراراً لهذه الأيادي البيضاء التي ستظل محل تقدير أبناء الشعب اليمني.

تعليقات

تعليقات