#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

زايد يطلب تكثيف الرقابة على العيادات والمستشفيات الخاصة

أصدر صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رئيس الدولة، توجيهات إلى معالي حمد عبدالرحمن المدفع وزير الصحة، بضرورة تكثيف الرقابة والتفتيش والمتابعة والتدقيق على جميع العيادات والمستشفيات الخاصة العاملة في الدولة، وذلك انطلاقاً من حرص سموه على رفع مستوى الخدمات الصحية، ووضع الضوابط والنظم الكفيلة بتقديم العلاج المناسب، الذي يفيد المترددين على العيادات الخاصة، وفق أحدث المعايير الطبية.

ووجه صاحب السمو رئيس الدولة، بضرورة التدقيق على أساليب العلاج المستخدمة في المؤسسات الطبية المختلفة، وكذلك على أصناف الأدوية التي تصرف للمترددين على العيادات الخاصة.

وتضمنت توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة، كذلك، اتخاذ ما يلزم لمعرفة العيادات التي يستفيد منها المرضى، من تلك التي لا يستفيدون منها، وتحديد مدى استفادتهم من الأدوية التي تصرف لهم، وذلك من خلال الوسائل العلمية المتعارف عليها، بما في ذلك أخذ رأي المرضى أنفسهم فيما إذا كانوا قد نالوا الفائدة المرجوة من هذه الأدوية، وإلزام هذه العيادات بموافاة وزارة الصحة بقوائم تشمل المترددين. أبوظبي ـ وام

1988/5/5

 

زايد يأمر بترجمة الوثائق الهولندية

أمر صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة بترجمة 10 آلاف وثيقة من الأرشيف الوطني الهولندي بـ«لاهاي» تتعلق بالصراع الدولي في منطقة الخليج خلال القرن الـ18 لتيسيرها للباحثين والمهتمين في تاريخ المنطقة.

1981-5-5

 

زايد وأعضاء المجلس الأعلى للاتحاد يحضرون مأدبة غداء

حضر صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة، وإخوانه أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، والشيوخ وكبار المسؤولين في الدولة من مدنيين وعسكريين مأدبة الغداء التي أقامتها القوات المسلحة بكلية زايد الثاني العسكرية بالعين ظهر أمس، وذلك بمناسبة الاحتفال بتخريج الدورة الـ 12 من مرشحي الكلية. كما حضرها جميع المدعوين للاحتفال وأولياء أمور الخريجين. أبوظبي - وام

1987-4-24

 

زايد يتبرع بـ 20 مليون دولار لمكتبة الإسكندرية

شارك صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة في الاحتفال العالمي الذي أقامته مصر ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم «اليونسكو» قبل ظهر أمس بفندق كتراكت في مدينة أسوان لإحياء مكتبة الإسكندرية القديمة التي تعد صرحاً ثقافياً وعلمياً وحضارياً للعالم أجمع.

وأعلن صاحب السمو رئيس الدولة أن تنفيذ مشروع إحياء مكتبة الإسكندرية يعد من الإنجازات الثقافية المهمة في هذا العصر كما أعلن سموه تبرعه بمبلغ 20 مليون دولار للمشاركة في تنفيذ هذا المشروع الحضاري لكي يصبح بعون الله صرحاً ثقافياً عالمياً ومنارة لتواصل الحضارات في هذا الوطن العزيز مصر مهد الحضارة الإنسانية. أسوان ــ الوكالات

1990-2-13

تعليقات

تعليقات