الإمارات تطور أداء الدفاع المدني في عدن

Ⅶ جانب من المساعدات الإماراتية لقطاع الدفاع المدني في عدن | أرشيفية

تعرض الدفاع المدني في العاصمة عدن لانهيار كامل بسبب الحرب التي شنتها المليشيات الانقلابية على المحافظة، حيث تعرضت مقراته للقصف والنهب، وهو ما تسبب في انهياره وعدم قدرته على القيام بواجبه في حماية المواطنين وإنقاذ أرواحهم.

وبعد الحرب بذلت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، جهوداً مضاعفة لدعم قطاع الدفاع المدني وانتشاله من الوضع الذي وصل إليه حيث أكدت الهيئة أن تحسين خدمات الأمن والسلامة والإطفاء والإنقاذ في اليمن، ودعم هذا القطاع الحيوي بالآليات والمعدات، يعتبر أولوية في هذه المرحلة، مشيرة إلى أن هذا القطاع يواجه تحديات كبيرة بسبب الأضرار التي لحقت به نتيجة الأحداث الجارية في اليمن.

وأضافت انه في مثل هذه الظروف التي تمر بها اليمن يبرز دور الدفاع المدني في التصدي للآثار الناجمة عن وطأة الأحداث، وإنقاذ الأرواح والممتلكات، لذلك وضعته الهيئة ضمن خططها الرامية لتأهيل المرافق الحيوية وتحسين الخدمات الضرورية التي لها علاقة مباشرة بحماية المدنيين.

دعم مستمر

وواصلت الهيئة دعم قطاع الدفاع المدني في عدن، وذلك عبر عدد من المراحل شملت المرحلة الأولى، إعادة تأهيل مقرات الدفاع المدني، وتزويدها بسيارات إطفاء حديثة، وسيارات إنقاذ، بالإضافة إلى مستلزمات الأمن والسلامة لرجال الإطفاء، وتأهيل وتدريب الكادر. وأثمرت الجهود التي بذلتها دولة الإمارات في دعم قطاع الدفاع المدني عن تحسن كبير في أداء مراكز الدفاع المدني.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات