ضابط شرطة مصري أصيب بشلل رباعي أثناء التدريبات

محمود شلبي..يتجاوز الإعاقة بركوب الخيل والسباحة

صورة

قصص ستبقى منارات أمل تلك التي صاغها أبناء الوطن العربي في تنافسهم عبر امتحان الحياة ليضيئوا شمعة وسط الظلام، ويتركوا أثراً طيباً بين الناس كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها..

صفحة «صناع الأمل».. رحلة يومية في تفاصيل تجارب ستبقى خالدة بلا شك، لأنها ترتبط بالقادم الأحسن، وتستند إلى الإيجابية، وتتنسم عبق العطاء المستمر في زمن تسرب فيه اليأس إلى الكثيرين.

«لا يأس مع الحياة.. ولا حياة مع اليأس» لا يمكن أن تتحقق هذه المقولة إلا إذا وجدت الإرادة الصلبة والعزيمة على تجاوز التحديات، وهذا جسده قولاً وفعلاً محمود شلبي ضابط شرطة مصري الذي أصيب بشلل رباعى أثناء التدريبات الشرطية.

واستطاع التحول من شخص يعيش بالعناية المركزة لشهور يأكل ويشرب بخراطيم صناعية إلى شخص يدخل التاريخ بكونه أول مصاب بشلل رباعي في العالم يقود الخيل ويسبح بمفرده ويحمل أول رخصة غطس دولية ويتزحلق على الرمال.

عزيمة

محمود شلبي الذي شارك أخيرا في مبادرة «صناع الأمل» جعل الصعوبات التي واجهها فرصة لقهر التحديات والتشبت بالحياة بروح العطاء والعزيمة، فصمم أدوات هي الأولى في العالم لتساعده وتساعد غيره في التمكين من ممارسة تلك الرياضات ويتدرب حاليا على التزحلق على الأمواج وبعض الرياضات الأخرى.

ولعب محمود شلبي دوراً مجتمعياً وخيرياً بارزاً في عملية تأهيل ذوي القدرات المختلفة وغيرهم ممن بحاجة إلى دوره التحفيزي، درس«اللايف كوتشينج» .

والبرمجة اللغوية العصبية وعلم الدلالات العصبية وتأسيس الاستراتيجيات النفسية. كما درس مع خبراء العالم في التغيير والتحفيز والسعادة، وقدم مئات الجلسات الإرشادية التأهيلية وفاز بلقب الشخصية ذي التأثير الإيجابي بمصر لعام 2016.

بداية

يقول محمود شلبي عندما أصبت بحادث أثناء التدريبات الشرطية، أسفر عنه عجز كلي بشلل رباعي، لم تكن هذه النهاية بل كانت البداية له ولكثير ممن يبحثون عن الأمل والسعادة والتحفيز في الحياة.

ويتابع: درست من العلوم الكثير على يد خبراء دوليين، مثل: دكتور ميكل هول، دكتور ريتشارد بولاستاد، توني روبنز، دكتور وايت وودسمال، دكتور كلو مادنيس، في مجال الكوتشينج منه إلى مجال التحفيز وعلوم التغير الذاتي وعلوم السعادة وكانت رسالتي الأولى في تدريب ذوى الاحتياجات الخاصة في مواكبة الحياة بعد حوادث الإعاقة وتحدي الصعاب والتعايش بهدف والحياة بأمل.

ويضيف حاضرت في كثير من الجامعات المصرية وفي الاحتفالات الدولية والمنظمات المحلية والدولية وكانت تلك المحاضرات التحفيزية ذات مردود إيجابي أسهمت بفوزه بلقب «الشخصية الإيجابية المصرية» لعام 2016، حيث تم تكريمه من مجلس الجامعات التابع لمجلس الوزراء.

ويشير إلى أنه واجه الصعاب بإرادة وعزيمة صلبة واستطاع التغلب على جميع الظروف التي واجهته حتى تمكن من ركوب الخيل على طريقته الخاصة، ويعتبر محمود شلبي أول شخص في العالم بشلل رباعي يتمكن من ركوب الخيل بمفرده.

ولم تكن هذه النهاية بل كانت البداية لرياضات أخرى فهو الآن الشخص الأول والوحيد في العالم الذي عنده شلل رباعي حاصل علي رخصة غطس تحت الماء دولية، إلى جانب أنه يمارس رياضة التزحلق على الرمال، ولم تكن مفاجأة أنه أول شخص في العالم يسبح بمفرده لمسافة تصل إلى كيلومتر ونصف، بعدما قام بتصنيع بعض المستلزمات هي الأولى في العالم من نوعها للمساعدة على السباحة.

المستقبل

يفكر شلبي في الفترة الحالية ويخطط للتمكين من ممارسات رياضات أخرى، حيث لم تكن نشاطاته متوقفة عند هذا الحد فقط، بل قام بتأسيس أول وزارة اونلاين للأشخاص ذوي الإعاقات المختلفة تحت مسمى #وزارة_القدرات_المختلفة.

 

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات