فاقت تبرعاتها السنوية 85 مليون درهم

«ماجد الفطيم الخيرية»..إسهامـــــات إنسانية تغطي جميع مناحي الحياة

يعد رجل الأعمال ماجد الفطيم، أثرى أثرياء الإمارات، وثاني أغنى رجل أعمال على صعيد منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتقدر ثروته بـنحو 10.6 مليارات دولار، بحسب مجلة فوربس الأميركية في قائمتها الخاصة بالعام الجاري 2017. ويعمل الفطيم في مجالات العقارات وتجارة التجزئة. من جهة أخرى، يعتبر الفطيم من أهم مقدمي التبرعات على المستوى المحلي والإقليمي، حيث فاقت تبرعاته في عام واحد حاجز 85 مليون درهم.

أما أعماله الخيرية، فتندرج ضمن مؤسسته الخاصة «ماجد الفطيم الخيرية»، التي تتوزع إسهاماتها الإنسانية على كل القطاعات الخيرية، من برامج رعاية صحية، وإفطار الصائمين في رمضان، وبناء مساكن للمحتاجين، بالإضافة إلى مساعدة الفقراء وبناء المساجد. وبلغت قيمة تبرعاتها السنوية نحو 23 مليون دولار أميركي (85 مليون درهم) توزعت بين برامج الرعاية الصحية، وإفطار الصائمين وبناء المساكن للمحتاجين، وبرامج التوعية الصحية.

دعم

وخلال العام الجاري 2017، أعلنت المؤسسة عن دعمها الكامل لـ«بنك الإمارات للطعام»، وذلك عبر كافة قطاعات أعمال شركة ماجد الفطيم، التي تشمل 20 مركز تسوق و12 فندقاً وقطاع الضيافة لديها، وذلك عبر دعم البنك بفائض الطعام والمنتجات الغذائية من كافة أسواقها وفنادقها، بالإضافة إلى تبنى الشركة رسالة البنك المجتمعية عبر كافة قنوات الدعاية والإعلان لديها، لتوعية المجتمع بشأن قيمة حفظ الطعام.

وفي العام الماضي، أطلقت المؤسسة حملة خيرية بهدف إدخال السعادة والبهجة على قلوب الأطفال الأكثر احتياجاً خلال موسم الأعياد. حيث خصصت صناديق للتبرع بالهدايا في أماكن بارزة داخل مراكز التسوق التابعة لها والتي يبلغ عددها 20 مركزا موجودة في كل من الإمارات والبحرين وعمان ومصر ولبنان، لتتيح الفرصة أمام الزوار للمشاركة في «منح لحظة من السعادة بلحظة» وإسعاد طفل محتاج خلال موسم الأعياد.

اضبطي إيقاع قلبك

وفي العام 2015، تبرعت المؤسسة بحوالي 400 ألف درهم إلى مؤسسة الهلال الأحمر الإماراتية، عن فعالية مونوبولي التابعة لشركته. كما أطلقت خلال العام ذاته، وبالتعاون مع وزارة الصحة و«سيتي سنتر كلينيك»، حملة «اضبطي إيقاع قلبك» التي امتدت شهرا كاملا للتوعية بأمراض القلب والأوعية الدموية. حيث استضافت المجموعة فحوص قلب وقائية مجانية للنساء على امتداد 14 مركز تسوق تابع للمجموعة في 5 دول، لإجراء فحوص للنساء واتخاذ قرارات صائبة بشأن صحتهن.

ولدعم القضاء على مرض التيتانوس في المواليد والأمهات، الذي يصيب 49.000 أم وطفل حديث الولادة، دخلت المجموعة في شراكة مع شركة «بروكتر آند جامبل» لدعم حملة «بامبرز- يونيسيف» لجمع مليون لقاح لدعم الحملة العالمية الهادفة إلى القضاء على المرض في جميع أنحاء العالم، في سبتمبر 2015. ومن أنشطتها على الصعيد المحلي، دخلت مجموعة ماجد الفطيم العام الماضي في شراكة في «مشروع التشابه» لدعم العمال في الدولة وتوفير دورات تدريبية جماعية لهم، وتزويدهم بحقائب رعاية صحية تحتوي على دواء لتخفيف آلام العضلات.

وكان زوار «مول الإمارات» و«سيتي سنتر ديرة» و«سيتي سنتر مردف» على موعد متجدد مع لعبة «مونوبولي» التفاعلية العملاقة التي تبرز العديد من أشهر معالم دبي. وتم التبرع بعائدات هذه اللعبة، التي بلغت أكثر من 400 ألف درهم، إلى الهلال الأحمر الإماراتي للإسهام في بناء منازل للمنكوبين في نيبال.

تبرع

وفي العام 2014 تبرعت المؤسسة بـ7 ملايين دولار أميركي لقسم العناية المركزة للأطفال الحديثي الولادة في مستشفى لطيفة، من خلال إضافة 16 سريراً، كما تبرعت بنحو 4 ملايين لتأسيس مركز غسيل الكلى الجديد في مستشفى الفجيرة، وتبرعت المؤسسة في 2013 بمبلغ مليون درهم لكسوة 25 ألف طفل، دعماً لحملة كسوة مليون طفل محروم حول العالم، التي كان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، قد أطلقها خلال ذلك العام. كما أطلقت المجموعة في عام 2014 سياسة عمل لحماية حقوق العمال في جميع مشروعاتها، وتشجيع الشركات الإقليمية على اعتماد أفضل الممارسات بشأن معاملة العمال. وتضع هذه السياسة الخطوط العريضة لالتزاماتها المتعلقة بحقوق العمال، ويتضمن ذلك دفع الأجور في مواعيدها، وحق العامل في الإجازة السنوية، وتوفير المسكن المناسب.

تشييد مساكن

كما شيدت المؤسسة خلال العام 2012 نحو 30 مسكناً للمواطنين بمنطقة البدية، حيث نفذتها المؤسسة بالتعاون مع بلدية الفجيرة، بميزانية إجمالية تبلغ 16 مليون درهم، فضلاً عن مشروع إنشاء مسجد بالمنطقة بتكلفة تبلغ 4 ملايين درهم خلال العام ذات.

من جهة أخرى، استكملت المؤسسة وبالتعاون مع وزارة الصحة ومنطقة الفجيرة الطبية في العام ذاته، تأسيس مركز غسيل الكلى الجديد بمستشفى الفجيرة، بعد أن تكلفت المؤسسة بتشييده وتجهيزه بميزانية بلغت 15 مليون درهم، وذلك ضمن برامجها وأعمالها الخيرية في إطار مسؤوليتها المجتمعية، حيث يضم المركز 18 وحدة لغسل الكلى حديثة ومجهزة بشكل متكامل، ويعمل المركز بطاقة استيعابية تقدر بنحو 180 مريضاً.

وفي العام 2011، تبرعت المؤسسة بحوالي مليون درهم لفائدة لجنة الأسر المتعففة بأم القيوين التابعة لجمعية دار البر في دبي.

حملة

أما في رمضان، فتطلق المؤسسة حملة خيرية سنوية تحت مسمى «ساهم في إسعاد الآخرين خلال الشهر المبارك»، بغرض تشجيع المجتمعات المحلية على التبرع بمجموعة مختارة من الأغراض في 17 مركز تسوق بالإمارات والبحرين ومصر ولبنان وعُمان، وتعتبر هذه الحملة، من أكثر المبادرات الاجتماعية الناجحة والمستدامة التي تنظمها ماجد الفطيم، وعاماً تلو آخر، تجمع الحملة تبرعات سخيَّة من كافة شرائح المجتمع ومن شركاء متاجر التجزئة.

ومنذ إطلاقها، مثلت حملة «ساهم في إسعاد الآخرين خلال الشهر المبارك» داعماً أساسياً للجهود الخيرية والإنسانية التي يبذلها الهلال الأحمر الإماراتي في أنحاء الإمارات.

ويأتي تنظيم الحملة الرمضانية «ساهم في إسعاد الآخرين خلال الشهر المبارك» في إطار التزام «ماجد الفطيم» بدعم المبادرات والنشاطات الخيرية والإنسانية المختلفة، وشهدت الحملة نمواً مطرداً، عاماً بعد آخر.

30

ألف كيس أطعمة ومشروبات للإفطار متوسط ما تقدمه المؤسسة خلال رمضان في حملة «ساهم في إسعاد الآخرين خلال الشهر المبارك».

07

ملايين دولار تبرعت بها المؤسسة لقسم العناية المركزة للأطفال الحديثي الولادة في مستشفى لطيفة لإضافة 16 سريراً للمستشفى.

23

مليون دولار إجمالي تبرعات المؤسسة خلال العام 2013، توزعت ما بين قطاعات التعليم والرعاية الصحية، وإفطار الصائمين وبناء المساكن للمحتاجين.

04

ملايين دولار منحتها المؤسسة لفائدة تأسيس مركز غسل الكلى الجديد في مستشفى الفجيرة، حيث يضم المركز 18 وحدة لغسل الكلى ومجهزة بشكل كامل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات