صحتك في رمضان

الحركة بركة

يحول بعض الناس شهر رمضان المبارك إلى شهر للنوم والتكاسل، وهذا لا يتناقض مع روح هذا الشهر فحسب، بل يتسبب كذلك بحدوث مشكلات صحية بالجملة، ما يجعل الحركة ضرورية في رمضان أيضاً، رغم الصيام، بحسب العميد الدكتور علي سنجل مدير مركز شرطة دبي الصحي.

وأوضح الدكتور سنجل أن الحركة البدنية تعني ممارسة الرياضة أو انتقال الموظف من طابق إلى آخر باستخدام الدرج، وقيام ربة البيت بالمهام المنزلية من تنظيف وغيره، فالتعريف يختلف من بيئة لأخرى ومن منظور لآخر، لكن العامل المشترك هو تحريك الجسم.

وأضاف إن الكون في حركة دائمة، وكذلك خلايا أجسامنا في دوران مستمر، إذن، الحركة جزء لا يتجزأ من تفاصيل حياتنا اليومية ومن دونها تتوقف الحياة، وهكذا إذا انعدمت الحركة من أجسادنا تحت أعذار لا تسمن ولا تغني من جوع، مثل الصوم أو ضيق الوقت، ستسبب أمراض العصر، من البدانة والضغط والسكري.

وأشار إلى أن ممارسة الحركة والنشاط البدني بجميع أنواعه، تحفز الجسم على إفراز هرمونات ومواد تساعد على إعادة بناء الجسم بطريقة صحية، وتجدد الخلايا التالفة، وهذا بدوره يقلل من احتمالية الإصابة بالأمراض المزمنة والخبيثة.

ومن ناحية أخرى، أفاد بأن حرق الدهون المصاحب للحركة، يحافظ على التوازن بين السعرات الحرارية الداخلة للجسم عن طريق الأكل والخارجة منه، وبالتالي يسيطر على زيادة الوزن والسمنة.

وأما من الناحية النفسية، فإن الحركة تحسن من المزاج وتقي من الإصابة بالاكتئاب والتوتر، ولا ننسى دور النشاط البدني في زيادة التركيز خلال اليوم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات