صحتك في رمضان

متى يدق ناقوس خطر الزائدة الدودية؟

سونيل شانا

يعد انسداد الزائدة الدودية هو أكثر الأسباب لآلام البطن وذلك لتعرضها للالتهاب ولا سيما عند نقطة اتصالها بالمعي الأعور، وفق الدكتور سونيل شانا أخصائي الجراحة العامة، موضحاً أن الزائدة الدودية تقع عند بداية الأمعاء الغليظة، وتمتاز بشكلها الأنبوبي الرفيع، وتكون ذات نهاية مغلقة وأخرى مفتوحة تصلها بالمعي الأعور.وأضاف: «للزائدة الدودية فائدة إذ يحتوي جدارها على أنسجة لمفاوية تمثل جزءاً من نظام المناعة بالجسم، إضافة إلى أن خلاياها تقوم بإفراز سائل مخاطي إلى داخل المعي، وقد يكون التهاب الزائدة حاداً أو مزمناً، وتعد الأخيرة نادرة الحدوث مقارنة بالأولى، وكلاهما ينسب إلى أمراض الجهاز الهضمي التي تستدعي التدخل العلاجي الفوري».

وبين أن التهاب الزائدة ينتج عن انسداد بالفتحة التي تصل الزائدة الدودية بالمعي أو انسداد داخل الأنبوب، بسبب تكون أجزاء من البراز الصلب وهو الأكثر شيوعاً بين البالغين ونشوء بعض الديدان والإصابة بتليف أو نمو سرطاني أو مرور جسم غريب إلى داخلها عادة ما يكون بذور بعض الفاكهة.

وتتعرض الزائدة بشكل كبير للعدوى ونمو البكتيريا نظراً إلى كونها ذات نهاية مغلقة وتجويف ضيق، إلى جانب اتصالها بالمعي المحمل بكم هائل من البكتيريا. وتتمثل أعراضها في وجود ألم حاد ومستمر في الربع السفلي الأيمن من البطن، ويزداد مع الحركة أو السعال، وارتفاع بسيط في درجة الحرارة، وفقدان الشهية والشعور بالغثيان. ونصح الدكتور سونيل باللجوء إلى التدخل الجراحي في الوقت المناسب واستئصال الزائدة الملتهبة، إذ إن أي تأخر قد يودي بحياة المصاب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات