صحتك في رمضان

نصائح لضبط الساعة البيولوجية

أنيل جروفر

يقول أنيل جروفر أخصائي الأمراض الباطنية:«إن شهر رمضان يضطرنا للسهر لساعات طويلة، سواء لأداء صلاة التراويح، أو تناول وجبة السحور، التي تجعلنا نظل مستيقظين حتى موعد صلاة الفجر، ما يؤدي إلى حدوث خلل في الساعة البيولوجية».

ويشير الدكتور جروفر إلى أهمية الخلود إلى النوم في الـ 10 مساءً، ثم الاستيقاظ مرة أخرى لدى موعد السحور في الـ 2 بعد منتصف الليل، موصياً بضرورة أخذ قيلولة في منتصف اليوم الرمضاني، بشرط ألا تتعدى 45 دقيقة، حتى يستطيع الإنسان النوم ليلاً والاستيقاظ عند موعد السحور، مضيفاً أن بعض الدراسات أثبتت أن الاستيقاظ عند موعد صلاة الفجر يقلل من الإصابة بالسكتات الدماغية، التي قد تحدث في الثلث الأخير من الليل.

وأوضح أن الساعة البيولوجية تعمل على التحكم فيما يعرف بجينات الليل وجينات النهار، وبالتالي التحكم في كامل وظائف الجسم، وهي مرتبطة بكل الوظائف الحيوية لجسم الإنسان، وليست قاصرة على تنظيم عملية النوم والاستيقاظ لدى الإنسان، مشيراً إلى أن الصيام لا يؤثر سلباً على الساعة البيولوجية، لكن الممارسات المرتبطة به ربما تؤدي إلى الإخلال بوظائف الجسم المهمة.

وأكد أن الصيام يحسن أداء الجهاز الهضمي والليمفاوي والقلب والكلى والصدر بشرط مراعاة الحصول على قدر كاف من الراحة وعدم الإفراط في النوم، لأنه يمثل خطرًا على الصحة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات