عائشة الشحي: دليل براءة أو إدانة المتهم

عملها يحتمل الصواب فقط، عينها لا ترى اللون الرمادي فإما أبيض أو أسود، تحمل بيديها براءة متهم أو إدانته فيقاد إلى محبسه أو يهنأ بحريته إنها النقيب عائشة الشحي فني أدلة جنائية بقسم المختبر الجنائي بالإدارة العامة للعمليات الشرطية في القيادة العامة لشرطة الشارقة التي أنهت 17 عاماً من العمل ولا تزال شرارة الحماس متوقدة وروح النشاط حاضرة.

يبدأ فجر «عائشة» بوجه ملائكي لصغيرها الذي لم يتجاوز الـ5 من العمر، تقله إلى مدرسته ثم تواصل دربها إلى المختبر «فرع التحاليل الكيميائية والسموم»، حيث تقول خريجة علوم الكيمياء من جامعة الإمارات دفعة 2001: «لقد باشرت عملي على الفور».

وتتابع حديثها: «تبدأ مهامي الوظيفية فور استلام العينات الواردة من الجهات الشرطية أو القضائية المختلفة فأقوم بالتحليل وإرسال النتائج التي تكون إما دليل براءة أو إدانة وفي أحيان كثيرة تكشف عن غموض جريمة».

وتوضح الشحي أن غالبية العينات التي ترد لها تختص بالتعاطي، وبمجرد الحصول على العينة تبدأ بمضاهاة المعلومات الموجودة على العبوة للتأكد من صحة البيانات المدرجة على القارورة لإدخالها بعد ذلك في جهاز يتم ترجمتها بكل دقة، فكل مجموعة مواد مخدرة لها تحاليل معينة، ومن التحاليل التي يتم فحصها المواد المخدرة والمؤثرات العقلية كالهيروين والحشيش، وكل نوع له معالجات كيميائية خاصة به يتم حقنها بجهاز حساس جداً ومعروف يستخدم في كافة المختبرات الجنائية للكشف عن المواد المخدرة التي يتعاطاها الفرد لتسليم التقارير للجهة التي طلبتها.

وتفيد الشحي أنها تتعامل في المختبر مع عينات الكحول والسموم والمبيدات الحشرية والغازات السامة إذ نعمد إلى فحصها إضافة في بعض الأحيان لفحص عينة بيولوجية من جسم إنسان كحالات الجرعة الزائدة ويجري الفحص بناء على طلب الطبيب الشرعي فمن الممكن تحويل الشخص لفحص المخدرات أو الكحول أو إذا كانت سموماً كالغازات والمبيدات الضارة يتم التعامل معها بمعالجات كيميائية محددة. وأشارت إلى أن بعض أنواع الفحص تكون مواد مبعثرة في مسرح الجريمة كوجود جثة وحولها مواد معينة قد تسهم في كشف سبب الوفاة أو تحديد ما إذا كانت هناك شبهة جنائية، حيث يتم أخذ هذه الأدلة وفحصها واستخراج النتائج.

وتتابع: «من الخبرات العملية العالقة في ذاكرتي أيضاً ما تم إنجازه فيما يتعلق بحظر غاز الفوسفين السام، حيث حصل تعاون بين القيادة العامة لشرطة الشارقة متمثلاً بالمختبر الجنائي، وبين إدارات أخرى كبلدية الشارقة والدفاع المدني ونتج عنه منع تداول هذا الغاز ولم نعد منذ ذلك الوقت نسمع عن وقوع أي حالة وفاة نتيجة لاستنشاقه بسبب شركات مبيدات غير مرخصة كانت تستخدمه، وتم التحذير من خطورته، وكان دورنا يتمثل عند وقوع أي حالة تحديد ماهية الغاز المستخدم وتم كشفه ومنعه بشكل كامل».

تقول عائشة إن أكثر المواقف التي تؤلمني حين أجري فحص عينة لشخص وهو حي وعينة أخرى له وهو ميت إثر جرعة زائدة أشعر حينها بحزن شديد، داعية كل الأسر أن تولي أبناءها الرعاية الكاملة وتحكم رقابتها وتربيتها من خلال تعزيز الوازع الديني لديها.

تجاوز الخجل بالصبر

النقيب عائشة التي تعمل في مجالها منذ قرابة عقدين من الزمان تمكنت من تجاوز خجلها وحساسيتها ومخاوفها أمام العامة من الناس إذ ألقت عباءة التردد وباتت أكثر ثقة فقد منحها العمل العديد من الصفات كالصبر والدقة، فيما جعلتها المحاضرات التي تقوم بتقديمها في الجامعات والكليات والقطاعات الشرطية من ضباط وطلبة أكثر طلاقة مستندة إلى مبدأ لا حياء في الدين فهي محاضرة منذ عام 2010.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات