علمتني الإمارات

عز الدين سند: القيم الإنسانية جاذبة للعيش في الإمارات

قدم عز الدين حسين سند من السودان في العام 1986 إلى الإمارات زيارة باحثاً عن عمل مناسب لتحسين أمور حياته، واستمرت هذه الرحلة إلى يومنا هذا «أكثر من 32 عاماً» ولم يكن يتخيل نفسه يقضي كل هذه الفترة خارج وطنه، لكن طيب العيش في دولة الإمارات واحتضان مجتمعها بكل حب وتقدير - كما يقول - جعله يفتخر بمسيرة حياته في أرض زايد الخير، مؤكداً: تعلمت في الإمارات الكثير من القيم الإنسانية النبيلة أولها قبول الآخر وكيفية التعامل مع العديد من الجنسيات المختلفة والتي تتحدث لغات متعددة وثقافات متنوعة، حيث الجميع يعيش في حرية وأمن وسلام ومرحباً به من أهل الديار وسط تعامل إنساني رفيع، فالقيم الإنسانية تجذب حب الناس للعيش في دولة الإمارات، وطن السعادة والمحبة والخير للمواطن والمقيم.

ويلفت عز الدين سند إلى أنه وجد كل الأبواب مشرعة في معاني الخير والعطاء، كما تعلم في الإمارات بأن عزيمة الرجال تستطيع أن تفل الجبال وما تحقق من إنجازات ومشاريع تنموية خلال ثلاثين عاماً شهدها شيء يوصف بالإعجاز، فالقيادة الرشيدة في دولة الإمارات وضعت نصب عينيها تحقيق الإنجازات وعملت بمثابرة من أجل إسعاد المواطن والمقيم.

كما تعلم في الإمارات أهمية الالتزام بمواعيد العمل والنظام وأن يحترم عادات وتقاليد وثقافات الناس على أساس احترام الآخر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات