علمتني الإمارات

يسري سعد: لا محاباة في القانون بوطن العدالة

أمضى المستشار القانوني يسري سعد أكثر من 30 عاماً في دولة الإمارات برفقة أسرته حيث تربّى وتعلّم أبناؤه في مدارس الدولة، ويستذكر المستشار سعد عندما قدم من بلده للعمل محامياً في أحد المكاتب في الدولة، وبدأت تتكوّن سيرته الذاتية عاماً بعد آخر، فيقول: «طوال تلك السنوات، تعاملت مع مئات القضايا والمشكلات وفقاً لطبيعة عملي، وأبرز ما تعلّمته في دولة الإمارات أن القانون فوق الجميع، ولا استثناءات في التعامل بين أطراف القضية، مهما كانت جنسيتهم أو دينهم أو أصولهم، وأن لا مجال للمحاباة والانحياز إلا للحق في دولة الإمارات العربية المتحدة، في وطن العدالة».

عدالة

ويتحدث يسري سعد عن سنواته التي أمضاها في دولة الإمارات خلال العمل بمجال القانون والمحاكم، فيقول: «منذ سنوات طويلة، وخلال تدرّجي في عملي، أيقنت أن العدالة فوق العلاقات وفوق أي اعتبارات، وأن الطريق المستقيم أقصر الطرق، إضافة إلى الحفاظ على السرية التي كانت تعتبر من أساسيات العمل المهني في المحاكم، وأكاد أن أجزم أن اختراق القواعد والواسطة والمحسوبيات معدومة في تطبيق القانون، والأهم من ذلك أن المعاملة الإنسانية التي لمستها خلال عملي كانت تشمل الجميع، بمن فيهم المتهمون وكثيرون من القضاة الذين يُظهرون الجانب الإنساني، ويمهلون المتهم الوقت الكافي للدفاع عن نفسه، وهو الأمر الذي جعل عملي محامياً يتسم بالنزاهة والشفافية، ويخلو من أية محاباة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات