علمتني الإمارات

عماد عزمي: الإمارات دولة الفرص الاستثنائية

عماد عزمي

أدرك أن الإمارات من الدول التي تمنح الفرص الاستثنائية والمتكافئة للجميع ودولة تحترم العقول منذ أن وطئت قدماه الدولة في العام 1986، حيث قدم واضعاً في اعتباره العودة إلى بلده بعد عامين، لكن الأمر اختلف واعتبرها وطنه الثاني، المهندس ورجل الأعمال المصري عماد عزمي مالك شركة ASGC للمقاولات تذكر الأيام الأولى في الإمارات حينما حضر للعمل كمهندس مدني في إحدى الشركات، ولم يمض سوى عامين وأسس شركته الخاصة للمقاولات العامة التي أصبحت من أهم الشركات في الدولة وبعدها قرر البقاء في الإمارات التي أصبحت وطنه الثاني.

يؤكد المهندس عماد أن الإمارات من الدول التي تمنح الفرص المتكافئة للجميع، وأنه منذ اليوم الأول تغيرت وجهة النظر حول مفهوم الغربة وترك الأهل مع مستقبل مفتوح ودولة تحترم العقول وتقدر الخبرات والشخصيات الجادة والمبدعة كلاً في مجاله، كما أنها دولة الفرص الاستثنائية بامتياز وهو الأمر الذي تحقق فعلياً عبر السنوات.

ويشير المهندس عماد إلى أنه على مدار سنوات عمره في الدولة تابع وكان أحد المشاركين في التطور العمراني الكبير الذي مازال يبهر العالم، وإن أهم ما يميز الإمارات الأمن والأمان والخطوات الفعلية في السباق مع الزمن في كل المجالات، لافتاً إلى أنه يشعر بالفخر أينما ذهب عندما يذكر أنه يعيش في الإمارات، بلد التآخي والتسامح الذي رسخته قيادة الدولة الحكيمة، التي عززت ثقافة التعايش والاحترام وقبول الآخر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات