أسس فريقاً رياضياً عائلياً فريداً من نوعه

بالفيديو/نك واتسون:«ريو» سيرسم أكـبر ابتسامة في الماراثون القادم

«إن الرزق رزق الله، والمال مال الله، والأرض أرض الله، والفضل فضل الله، والخلق خلق الله، ومن توكل على الله أعطاه الله، ومن يبينا حياه الله».. غيض من فيض حكمة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ترحب بتعدد الجاليات، وتعزز ثقافة التسامح.. «البيان» تستعرض شهادات 30 شخصية طاب لها العيش على أرضنا الطيبة.

أسس المحارب وأحد أفراد قوات "المارينز" السابق في الجيش البريطاني، نك واتسون، وزوجته دلفين، تيم آنجل وولف؛ الفريق الرياضي العائلي الفريد من نوعه، والذي يضم ابنه ريو وابنته وتيا، وفقاً لأهدافه النوعية التي تفخر الإمارات بدعمها غير المحدود لذوي الاحتياجات الخاصة الأطفال وتحثهم على تحقيق المستحيل، مدفوعاً بعاطفة الأبوة وبخبرته طوال 17 عاماً في مجال الصحة واللياقة البدنية، واستقراره في دبي منذ 20 عاماً، الذي حمل معه مشاركات عديدة في مجال المسؤولية الاجتماعية.

هدف رئيسي

يقول واتسون: وصلت إلى دبي عام 1996، وكانت المشكلة الأولى التي طالعتني أنني حططت الرحال عاطلاً عن العمل، حيث كان عليّ أن أجد مكاناً أعيش فيه، وقد أمضيت الأشهر الثلاثة الأولى تقريباً وأنا أبحث عن عمل، وكانت الخطوة الأولى لي في دبي أن أسست "حائط وافي مول للتسلق" عام 1998، وقد وضعت نصب عيني هدفاً أساسياً هو صحة الأولاد ولياقتهم البدنية، وذلك بعد أن لاحظت أننا نواجه مشكلات كبرى تتعلق بالسكري والبدانة حول العالم. وقد ركزت أهدافي على حض الأولاد على الحفاظ على صحتهم ولياقتهم.

موائد الإفطار

ويضيف واتسون: شهر رمضان، فإنه يعني لي الكثير، لاسيماً وأنا أقيم هنا في منطقة الجميرا الغنية بعدد من المساجد الرائعة، فهو شهر السلام وإننا محظوظون لخوض تجربة الطقوس الرمضانية في أجواء عائلية عامرة بالحب للجميع طوال العام، إلا أن مشهد تجمع الناس حول موائد الإفطار ظاهرة مميزة تبعث على الفخر لهذا الترابط والتلاحم بين الناس وتمثل روح العائلة الكبيرة من كل الجنسيات والديانات، وذلك نابع من تمسكهم بتقاليدهم العريقة وأخلاقهم التي تحثهم على التواصل والانفتاح على ثقافات العالم.

متلازمة الحذف

يقول واتسون: لا شيء مستحيلاً في مواجهة الشجاعة، وإذا كان الفرد ليس شجاعاً بما فيه الكفاية لتحمل المخاطر فلن يحقق أي إنجاز يذكر، أنجبنا طفلنا الأول ريو قبل 13 عاماً، والذي يعاني اضطراباً صبغياً نادراً يسمى 1q44 "متلازمة الحذف"؛ انحراف نادر من كروموسوم والتي تشتمل أعراضها على نوبات صرع، صعوبة النطق، ومصاعب شديدة في التعلم، إعاقة في المهارات الحركية، خلل في أداء الحواس، سلس البول، والعديد من الأعراض الأخرى، والذي من شأنه أن يكون سبباً في العديد من التحديات الروتينية اليومية التي تواجهه كالمشي ومهارات التواصل مع الآخرين.

الاندماج المجتمعي

ويرى واتسون أن كثيراً من يصنف ممارسة الرياضة على أنها نوع من أنواع الترف، غير أن فوائدها على الصحة الجسدية والنفسية للإنسان لا يمكن حصرها في ذلك، خاصة حين يتعلق الأمر بالأشخاص من ذوي الإعاقة الذين أفقدتهم إعاقتهم الطاقة الجسدية والنفسية والمعنوية والقدرة على الاندماج المجتمعي وحقهم في الانتماء والمشاركة كغيرهم من أفراد المجتمع غير المعاقين، لذلك أثبت العلم والخبراء المختصون في المجال أن ممارسة الرياضة تعد من أهم وأنجح الخطوات لإعادة الأمل ومعنى الحياة إلى فئة ذوي الإعاقة.

يوم المرح

ويوضح واتسون: قمت في البداية بتنظيم مبادرة «ريتشينغ يو» الذي يهدف إلى التوعية بحالة الأطفال المعاقين في دولة الإمارات من خلال يوم المرح الذي يقام سنوياً، ويتضمن مجموعة من الفعاليات الترفيهية المجانية، في متنزه شاطئ جميرا، تحت رعاية حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، سمو الأميرة هيا بنت الحسين، والذي يهدف إلى توفير بيئة مريحة للأطفال المعاقين، وأقرانهم الأصحاء للتفاعل فيما بينهم والاستمتاع بيوم حافل بالنشاط والصحة والمرح، كما أن اللياقة البدنية والصحية تعد عنصراً أساسياً لتحسين حياة الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة ودمجهم ضمن مجتمعهم.

فريق الأبطال

ويؤكد واتسون: لقد تغيرت الحياة بالكامل في عيني حين أتى "ريا" إلى العالم عام 2003، أصبحت جميع أعمالي المهنية والاجتماعي تدور في فلكه وتبحث عنه، وتحاول الوصول إليه وإشعاره بالسعادة والحب والاندماج في المجتمع فليس هناك مستحيل لذلك قررنا أنا وزوجتي في عام 2015 تأسيس فريق Team Angel Wolf.

تحديات السباق

ويضيف واتسون: نظراً إلى أن ابني إعاقته وخلفيتي الرياضية في الترياثلون، أو السباق الثلاثي القائم على السباحة وركوب الدراجة والجري، فقد استيقظنا في أحد الأيام وفكرنا في القيام بذلك معاً. وخطر لنا أنه إذا كنت سأسبح فكيف لي أن أصحبه، وابتكرنا قارب "كاياك" خاصاً يجلس بداخله وأجره سباحةً، أما بالنسبة للدراجة، فلدينا واحدة مصنوعة خاصة له بمقعد أمامي يسمح لي بركوب الدراجة وهو يجلس مستمتعاً بالكامل.

أما عندما أركض فإني أقوم بدفعه أمامي، وقد خضنا منذ سبتمبر الماضي ما يزيد على 30 سباقاً، وقطعنا مسافات تصل إلى آلاف الكيلومترات تقريباً معاً من السباحة وركوب الدراجة والجري. وقمنا بكل شيء معاً: سباقات الجري وسباقات الترياثلون، حتى أننا اشتركنا في سباقات تسلق السلالم في أبراج الإمارات التي تصل إلى 55 طابقاً، منذ بضعة أشهر. وفكرنا أنه لا يمكننا القيام بذلك من خلال دفع كرسي متحرك، فما كان مني إلا أن ثبتّه بحبال على ظهري وأكملنا المنافسة، ونحن نضحك ونمرح مع كل خطوة نسيرها معاً.

أكبر ابتسامة

يقول نك واتسون: قررت في عام 2015 تأسيس فريق (Team Angel Wolf) الذي يتكون من أفراد أسرتي، وابني ريا أصغر رياضي من ذوي الاحتياجات الخاصة، وربما سيكون أول رياضي يعطي أكبر ابتسامة من أي وقت مضى عندما يعبر خط النهاية. إلى جانب طموحنا كفريق في رفع الوعي إقليمياً ودولياً حول أهمية إدراج الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة في الأنشطة الرياضية وأساليب الحياة الأخرى دون قيدٍ أو شرط.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات