تشمل تحمل الضريبة

عروض الوكالات.. تنعش مبيعات السيارات

تنتعش مبيعات السيارات في الشهر الكريم وسط منافسة ساخنة بين الوكالات لتقديم أفضل العروض، التي تشمل تحمل ضريبة القيمة المضافة، أو تمديد فترات الضمان وعقود الصيانة المجانية والتأمين والتسجيل المجاني.

وقال خبراء ومسؤولون في وكالات سيارات، استطلعت «البيان الاقتصادي» آرائهم، إن شهر رمضان عادة ما يشهد حالة زخم واضحة في الطلب على السيارات الجديدة لا سيما مع إقبال المستهلكين على الشراء في الشهر الفضيل، للظفر بالعروض التي تقدمها الشركات كل عام وهو ما يسهم في زيادة المبيعات بنسب تصل في الكثير من الأحيان إلى ما بين 35% إلى 40%.

وأوضح هؤلاء إن مبيعات الشهر الفضيل تكون الأفضل على مدار شهور العام بأكمله مشيرين إلى ان العام الحالي من المتوقع أن يحقق زيادة كبيرة في المبيعات خصوصاً مع بدء تلاشي أثار الضريبة المضافة، وعودة الإقبال على الشراء مجدداً، مع كثرة العروض الترويجية والحصرية المقدمة من تجار السيارات.

وأوضح الخبراء والمسؤولون أن الإمارات تعد ثاني أكبر سوق للسيارات الجديدة بعد السعودية، وتشهد بشكل مستمر، نمواً في مبيعات المركبات، مدعومة بالبنية التحتية المتطورة التي تدعم ملكية السيارات.

موسم حيوي

وقال عرفان تانسل، الرئيس التنفيذي لشركة «المسعود للسيارات»، إن مبيعات السيارات خلال رمضان دائما ما تكون الأفضل خلال العام، لا سيما وان الشهر الفضيل يحظى بأهمية خاصة، كونه الموسم الأبرز والأكبر على مدار العام من ناحية حجم مبيعات السيارات مع كثرة العروض الترويجية والحصرية المقدمة من تجار السيارات.

وأشار تانسل إلى أن عروض رمضان، تلقي استحساناً كبيراً من قبل العملاء، وهو ما يدفعنا إلى تمديد عروضنا خلال عيد الفطر، مع التطلع قدماً إلى إطلاق المزيد من العروض خلال الفترة القادمة، مضيفاً أنه لا يزال ينظر بتفاؤل حيال المرحلة المقبلة مع استعادة ثقة العملاء بعد تلاشي أثار ضريبة القيمة الماضية، وهو ما يحفز المستهلكين على شراء سيارات جديدة، في ظل الدعم الحكومي والمبادرات النوعية التي أطلقتها حكومة الإمارات وحكومة أبوظبي مؤخراً.

وأوضح الرئيس التنفيذي لشركة «المسعود للسيارات»، أن حجم الزيادة في المبيعات خلال رمضان الماضي وصلت إلى نحو 40 % وهو ما نأمل تحقيقه خلال العام الجاري، إلاّ أنّ العديد من تجار السيارات يواجهون عدة تحديات نتيجة فرض البنوك تشريعات إضافية بشأن توسيع نطاق التسهيلات التمويلية.

عروض ترويجية

من جانبه، قال خبير السيارات أحمد ممدوح، إن المبيعات خلال شهر رمضان عادة ما تكون جيدة وتزيد بنسبة تصل إلى 35% بفضل زيادة الاقبال على الشراء خلال الشهر الفضل مع تقديم الشركات لعروض ترويجية جيدة تشمل تحمل الضريبة أو التأمين أو تمديد عقود الصيانة.

وأضاف ممدوح أن رمضان 2018 شهد زيادة كبيرة في المبيعات وصلت إلى 40% على عكس باقي شهور العام نفسه والتي شهدت حالة من التباطؤ بسبب بدء تطبيق ضريبة القيمة المضافة، مبينا أن العروض الترويجية للشركات وتحملهم للضريبة أسهم في حالة من النشاط بسوق السيارات في الدولة.

وقال خبير السيارات، سيد همايون عالم، المدير العام لشركة كونتيننتال للإطارات، إن شهر رمضان هو الموسم الأفضل للوكلاء لا سيما مع الزيادة الكبيرة خلال الشهر للاستفادة من العروض المقدمة. وأضاف همايون أن المبيعات خلال الشهر الفضيل تشمل كافة الفئات وتزيد بشكل خاص بالنسبة للمبيعات الفردية للأشخاص والذين ينتظرون كل عام شهر رمضان للشراء خصوصا مع وجود عروض وتسهيلات جيدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات