محمد بن العُوضي المنهالي: 2 ديسمبر حدث تاريخي مجيد

وجه اللواء محمد بن العُوضي المنهالي، مدير عام الموارد البشرية بالقيادة العامة لشرطة أبوظبي، كلمة بمناسبة الذكرى الثانية والأربعين لليوم الوطني، وفي ما يلي نصها:

نعيش ذكرى اليوم الوطني الـ42، حدثاً تاريخياً مجيداً وفريداً، نستذكر من خلالها ذكرى توحيد دولة الإمارات العربية المتحدة على يد مؤسس الدولة، المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي سطر أروع الملاحم الوطنية، واستطاع أن يضع اللبنات الأساسية لهذا الوطن الغالي، وطن المجد والعز، ووحّد أركانه وأسس بنيانه ببناء دولة عصرية على أسس راسخة ومتينة من مبادئ الشريعة الإسلامية الغراء والقيم العربية الأصيلة.

تمرّ علينا ذكرى قيام اتحاد دولتنا الـ42، لنستلهم العبر والدروس من سيرة مؤسس وباني الدولة، الذي استطاع بحنكته ونفاذ بصيرته، وإيمانه الراسخ أن يضع قواعد البناء الشامخ ويشيّد الثوابت التي ما زلنا نقتبس منها لتنير طريقنا، ونستشرف بها ملامح الغد من الرقي والتقدم لكل ما من شأنه رفعة الوطن ورفاهية وكرامة المواطن الإماراتي.

وواصل المسيرة المباركة، أبناؤه البرّرة من بعده على النهج نفسه الذي رسمه فقيد الأمة مؤسس دولة الإمارات، فحملوا الراية وأدّوا الأمانة بكل إخلاص وتفانٍ؛ وهمّة في العمل نحو كل ما فيه العزة والتقدم والرقي والرخاء لخدمة الوطن والمواطن في المجالات كافة، حتى وصلت الإمارات في وقتنا الحاضر بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، إلى نهضة تنموية وحضارية شاملة في شتى مناحي الحياة، وتسابق الزمن في التطور والتقدم لمواكبة العصر ومعايشة المتغيرات العالمية.

ما تم إنجازه من مشروعات تنموية على اتساع البلاد، وما تحقق من تطور ونمو شمل مختلف المجالات، ما هو إلاّ دليل واضح على الأعمال والجهود المبذولة منذ بدايات التأسيس، وحتى هذا العهد الزاهر لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وإخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، الذين يسيرون بخطى واثقة تشقّ طريقها نحو المستقبل مرتكزة على إرث فكري وعملي يحمل بذور البقاء والنماء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات