رئيس أركان القوات المسلحة: الإمارات قدمت نموذجاً وحدوياً حديثاً

وجه الفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة كلمة عبر مجلة "درع الوطن"، بمناسبة اليوم الوطني الثاني والأربعين، أكد فيها أن دولة الإمارات قدمت للعالم نموذجاً وحدوياً لدولة حديثة، تملك إرادتها وحققت بروح العزيمة الصادقة الإنجازات والنجاحات لصالح الوطن والمواطن ومستقبل أجياله.

وفيما يلي نص الكلمة:

"نحتفل اليوم بالذكرى الثانية والأربعين ليومنا الوطني المجيد ويتملكنا جميعاً شعور متدفق بالوفاء والاعتزاز، ونستمد من ذكرى إعلان الاتحاد القوة والعزم، ونقيم خلالها مسيرة الحاضر ونستشرف منها المستقبل.

والاتحاد كما قال المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (طيب الله ثراه): " ما قام إلا تجسيداً عملياً لرغبات وأماني وتطلعات شعب الإمارات الحريص على بناء مجتمع كريم، يتمتع بالمنعة والعزة وبناء مستقبل مشرف وضاح ترفرف فوقه راية العدل والحق".

وبهذا الفهم والإدراك أصبح الاتحاد واقعاً ملموساً، وتحققت للوطن وحدة الأرض وللمواطن وحدة الانتماء، والهدف والمصير الواحد.

وبهذا أثبتت تجربتنا الوحدوية أنها هي البرهان الساطع على أن الوحدة والتآزر هما مصدر كل قوة ورفعة، فقد رسم الاتحاد آفاق المستقبل للوطن وأبنائه، وفجر فيهم طاقات خلاقة قادرة على تحويل الآمال والأحلام إلى خطط مدروسة وحقائق ملموسة، وجاءت الإنجازات تجسيداً حياً للتفاعل الخلاق بين الشعب وقيادته، كما شكل قيام الاتحاد على أرض الإمارات منعطفاً تاريخياً هاماً في تاريخ المنطقة، بل والعالم. وقدمت دولة الإمارات للعالم نموذجاً وحدوياً لدولة حديثة تملك إرادتها وحققت بروح العزيمة الصادقة الإنجازات والنجاحات لصالح الوطن والمواطن ومستقبل أجياله.

وإدراكاً من القيادة بأن الإنجازات مهما عظمت لابد لها من قوة تحميها فعمدت لبناء قوات مسلحة، ومن هنا انطلقت مسيرة توحيد القوات المسلحة، وتطورها بعزيمة طموحة وإرادة صلبة وعن إيمان قوي راسخ و سخرت لها كافة طاقات الدولة وإمكاناتها، ووفرت الدعم المادي والمعنوي لضمان بناء قوات مسلحة عزيزة الجانب على أسس علمية، وفق خطط استراتيجية مدروسة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات