ناصر النعيمي: اتحاد فريد من نوعه عربياً

أكد سمو الشيخ ناصر بن راشد النعيمي نائب حاكم عجمان، أن الثاني من ديسمبر من كل عام يمثل علامة بارزة ومميزة في تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة.

ووجه سمو الشيخ ناصر بن راشد النعيمي كلمة له عبر مجلة "درع الوطن" بمناسبة اليوم الوطني الثاني والأربعين، وفيما يلي نص الكلمة: "في هذا اليوم استبان الطريق ووضحت معالمه وترسخت فضائل التآزر وروح التعاون بين أبناء شعبنا الوفي، والذي استطاع قادته تحقيق وحدة راسخة تحدت كل الصعاب التي واجهتها في سبيل إنشاء دولة قوية تجمع وتوحد الفكر والجهد لتحقيق النهضة في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والصحية والتعليمية والإسكانية في ظل استقرار أمني وسياسي مشهود ومحمود.

وإن البدايات القوية للاتحاد جاءت لتصادق نيته وتؤكد رؤيته وتعمل على ترسيخ مبادئه وتوطد آماله وتحقق أهدافه في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، وإخوانهما أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.

إن الاتحاد قد رفع راية دولتنا الحبيبة وأعز الإنسان فيها، فأغدق عليه بموفورٍ من الحقوق وأوكل إليه شرفاً من الواجبات فغدا العطاء المتبادل ما بين الإنسان ووطنه في أرقى صوره وأعمق جذوره وأعلى قممه كيف لا والموارد البشرية المواطنة هي هدف التنمية وغايتها وهي الرصيد الباقي الذي لا ينفد ولا ينضب.

إن احتفالنا بهذه المناسبة الوطنية الخالدة هو احتفال بمسيرة نهضتنا المباركة من خلال ما تحقق من منجزات حضارية في كافة المجالات.

إن ما حققته دولتنا في ظل الاتحاد يعتبر إنجازاً يصل إلى حدود الإعجاز، فقد سارت دولتنا طوال هذه السنوات بخطوات منتظمة وترتيب متسق وبصيرة نافذة ورؤية عميقة وطموح وثاب وآمال عراض حتى تحقق المراد، حيث بدأت المسيرة بالمشاق والعقبات ووصلت إلى قمم الرقي والازدهار.

في هذه الذكرى المجيدة اليوم الوطني الثاني والأربعين أصبحت الدولة باتحادها تمتلك مكانة خاصة في خريطة الحاضر بمجدها وحضارتها وإنجازاتها، فحازت على سمعة طيبة كدولة عصرية تقدم الخير لكل دول العالم، وساهمت في تقديم نموذج راق للمنطقة والعالم العربي والإسلامي. في هذا اليوم الأغر نتوجه إلى الله بوافر الشكر والحمد على ما أنعم علينا وعلى ما وهبنا من قيادة حكيمة وشعب يقف خلف حكامه، ونترحم على مؤسس دولتنا الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات