حضور قياسي يتوج ختام فعاليات «جيتكس»

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

بحضور منقطع النظير، اختتم معرض «جيتكس جلوبال»، أمس، فعالياته بمشاركة 5000 شركة من 90 دولة بعد أن قدم المعرض الرائد للعالم أحدث حلول التكنولوجيا المستقبلية والمبتكرة في العالم.

ومن عرض أحدث السيارات المتصلة والكهربائية الطائرة وروبوتات التوصيل وغيرها من المشاريع المبتكرة إلى إطلاق أحدث الحلول والتطبيقات في الميتافيرس والذكاء الاصطناعي وبلوك تشين، ومستجدات شركات التكنولوجيا المالية والناشئة، أكّد مشاركون أن دبي أصبحت مصدر عالمي لحالات الاستخدام والمشاريع التقنية في العالم.

وأن نسخة جيتكس 3.0 هذا العام نجحت نجاحاً باهراً في رسم مخارطة مستقبل التحول الرقمي في المنطقة وإظهار كيفية تأثيره المرتقبة على الأعمال التجارية والمجتمع.

وقال جوني كرم، المدير العام ونائب الرئيس الإقليمي للأسواق الناشئة الدولية في «فيريتاس تكنولوجيز» إن المعرض برهن مجدداً على أنه المنصة الأكثر تأثيرا في المنطقة للتواصل والتحاور مع المختصين في مجال التكنولوجيا ومناقشة الحلول المستقبلية التي ستحدد مستقبلنا. وأشار كرم إلى أن أحد أبرز الاتجاهات الناشئة هو زيادة معدل اعتماد السحابة من قبل الشركات في جميع أنحاء المنطقة، وخاصة في الإمارات، بما يتماشى مع استراتيجية التحول الرقمي الوطنية.

وأضاف: وفقًا لأحدث أبحاثنا في شركة فيريتاس حول تبني السحابة، أحرزت المؤسسات الإماراتية تقدمًا قويًا في الانتقال إلى السحابة، حيث احتلت المرتبة الثانية من حيث تبني الخدمات السحابية العامة على مستوى العالم.

وأوضح: لم يقتصر هذا الحدث على تسليط الضوء على أحدث الاتجاهات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات فحسب، بل سلط الضوء أيضا على التحديات والفرص المتاحة للقطاع، وكيفية تأثير هذه الأخيرة على الأعمال التجارية والمجتمع.

استعداد

من جانبه، قال حميد قريشي، مدير المبيعات الإقليمي في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا في «إنتراست» إن المعرض أتاح للزوار سبل الاستعداد للتحول الرقمي المستمر في جميع القطاعات، من خلال استكشاف وفهم الاتجاهات الجديدة والركائز الاستراتيجية التي يتوجب عليهم تبنيها خلال رحلة تحولهم الرقمي.

وأضاف: أبرز جيتكس اهتمام متزايد وقلق حقيقي بشأن النظام البيئي للدفع عبر الإنترنت. وقد كانت الإمارات واحدة من الدول الرائدة في تبني نظام المدفوعات الإلكترونية، مما مكنها من تأسيس بنية تحتية قوية.

ولكن وبينما تتجه الكيانات الحكومية والتجارية نحو تبني النموذج الرقمي، تتضح ضرورية النظر في استراتيجيات الدفع الإلكتروني مع التركيز على ضمان أن بيانات العملاء محمية، وأن استخدام بطاقات الدفع يتم بسهولة وسرعة.

وتابع: سيسهم المعرض في نمو قطاع الدفع الإلكتروني من خلال تقديم حلول مبتكرة تعالج نقاط الضعف في قطاع التجارة الإلكترونية والخدمات المصرفية الرقمية لكي تزدهر.

حلول

وقال سيريل مطر المدير الإقليمي للمبيعات في شركة «شور» إن جيتكس تمكن من رسم مستقبل العمل والتعلم عن بعد خلال المرحلة المقبلة من خلال تسليط الضوء على الاتجاهات وأحدث تقنيات العمل عن بعد، وسبل تحقيق أفضل التجارب في هذا المجال.

وأضاف: وجدنا في جيتكس أن هناك العديد من التحديات التي تواجهها الشركات فيما يتعلق بالتعاون بين أفراد فرق العمل تتضمن، على سبيل المثال، المنتجات ذات القدرات المحدودة التي يتم نشرها في بيئات غير مناسبة، والميزانيات المحدودة، والتعقيدات التي تواجهها عمليات التركيب، وندرة المتخصصين المهرة في مجال أجهزة الصوت.

ويعتبر نظام Stem حلاً مناسباً لهذه التحديات، حيث يمكن تثبيته وتطويره عن طريق فرق تقنية المعلومات في الشركة دون الحاجة لمهارات متخصصة في أجهزة الصوت والصورة، ويمكن إعداده ليتناسب مع جميع أنواع قاعات الاجتماعات والتدريس لتوفير تجربة صوتية فعّالة من حيث التكلفة وسهلة الاستخدام.

إقبال

وقال كريم عازار، المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وتركيا بشركة «كلاوديرا» إن الإقبال القوي للزورا في جيتكس هذا العالم أظهر للعالم أن توجهات ومستقبل الاقتصاد الرقمي أصبحت ترسم من دبي.

وأضاف: منذ عامين فقط كنت سترى دائمًا الابتكارات خاصة من القطاع الخاص أو القطاع العام يجري تصديرها إما من آسيا أو الولايات المتحدة، حيث لطالما كانت الولايات المتحدة هي المصدر الأول ثم تليها الشرق الأوسط وأفريقيا ثم آسيا. الاختلاف الذي نراه اليوم هو أننا بدأنا في رؤية بعض الابتكارات المختلفة التي تقودها وتصدرها الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية.

وأوضح عازار أنه ومنذ عامين كان تبني الشركات للسحابة محدود. أما اليوم، فبفضل توجهات حكومة الإمارات فقد جرى تبني كل هذه المبادرات الرقمية الجديدة، وأصبحت السحب المتخصصة ضمن أوبويات الشركات.

وتابع: أصبحت الإمارات مصدرة لحالات الاستخدام والمشاريع التقنية. لقد قادت الإمارات العديد من المبادرات، وقد نجحت في تبنيها بالفعل والآن تنظر دول أخرى إلى ما فعلته دولة الإمارات، في مشاريع المدن الذكية على سبيل المثال.

طباعة Email