«أبوظبي الرقمية» تنجز مشروع استقرار خدماتها نهاية العام

خلفان الجسمي

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكّد خلفان محمد الجسمي مدير إدارة تحديث الخدمات في هيئة أبوظبي الرقمية أن الهيئة تعمل حالياً على مشروع للتأكد من استقرار كافة الخدمات التي تقدمها الهيئات المحلية في أبوظبي وعددها 700 خدمة عبر منصة «تم» الإلكترونية والذكية، متوقعاً إنجاز المشروع نهاية العام الحالي.

وقال الجسمي في تصريحات خاصة لـ«البيان» إن المشروع سيعمل كذلك على إغلاق كل القنوات الأخرى البديلة للخدمات والتحقق من سلامة كافة الخدمات ليتمكن جميع المتعاملين في إمارة أبو ظبي من إنجاز معاملاتهم بسهولة ويسر.

وأوضح الجسمي أن الهيئة تستخدم أحدث تقنيات التحول الرقمي المستخدمة لتوفير أفضل تجربة للمتعاملين في "تم" من حيث سرعة الاستجابة وتسهيل تقديم الوثائق وذلك بعد الدمج الناجح للمنصة مع الهوية الرقمية.

وأضاف أن الهيئة تعمل بشكل مستمر بالتعاون مع الجهات الحكومية من خلال "مصنع تم" الذي يعمل كمركز للابتكار وتطوير الخدمات ويتم فيه العمل سوية مع الجهات الحكومية الراغبة في تطوير ورقمنة خدماتها باستمرار.

وأضاف الجسمي: «أصبحت الغالبية العظمى من سكان أبوظبي تتمتع بالدراية الرقمية اللازمة للتعامل مع منصة "تم" بشكل مثالي خاصة عند جيل الشباب، ذوي التوجه الرقمي الواضح، وهذا ينطبق سواء على خدمات «تم» في المنصة أو من خلال الهاتف الذكي».

ولفت إلى انخفاض عدد شكاوى الخدمة المقدمة من خلال مركز الاتصال المركزي الموحد التابع لحكومة أبوظبي والذي يستقبل ويعالج الشكاوى المقدمة بخصوص أي جهة حكومية في إمارة أبوظبي، مشيراً إلى أن الهيئة تعمل اليوم على توفير خدمة العملاء كذلك من خلال «التشات بوت». وأوضح أن المواقع الإلكترونية للجهات المحلية بعد انتقال خدماتها إلى منصة «تم» ستتحول إلى مواقع معلومات للتعريف بالهيئة أو الجهة. وقال إن الهيئة فتحت واجهة خدماتها API لعدد من المؤسسات في القطاع الخاص مثل بعض البنوك و«اتصالات».

تحسين الخدمات

وأضاف الجسمي: «نضع أنفسنا دائماً في مكان المتعامل ونحاول رؤية الخدمة من منظوره الخاص، وتقديم الخدمة بصورة تناسب كل الفئات من جميع الأعمار. فمثلاً، كبار السن، وكبار المواطنين، لهم معاملة خاصة في تقديم الخدمات، من خلال تسهيل الخدمة عليهم والقدوم إلى منزلهم إن استلزم الأمر. ويمكن كذلك للموظفين في مراكز «تم» مساعدة المتعاملين في التقدم للخدمة أو فتح حساب مصرفي من خلال المنصة».

طباعة Email