بي دبليو سي الشرق الأوسط تطرح إعادة تصور للخدمات الرقمية

ت + ت - الحجم الطبيعي

تستعرض بي دبليو سي الشرق الأوسط خلال جيتكس جلوبال إعادة تصورها للخدمات الرقمية التي تترافق مع إطلاقها مؤخراً تقريراً عن التوائم الرقمية وتوقيع اتفاقية استراتيجية مع المجموعة 42 (G42).

تشير شركة جارتنر إلى أن التوائم الرقمية هي واحدة من أكثر التقنيات الاستراتيجية رواجاً في عام 2022، وقد اعتمدها عدد من المنظمات العامة كأداة فعالة للتخطيط المدني وإدارته. أما في ما يتعلق بالمدينة الذكية، فإن التوأم الرقمي يعمل باستمرار على جمع المعلومات من البيئة الحضرية باستخدام تقنيات مختلفة على سبيل المستشعرات والطائرات بدون طيار والأجهزة الجوالة لتقديم صورة محدثة وآنية، وهو ما يتيح للمخططين الحضريين إمكانية اختبار أفكار وتجارب محاكاة للمدن تسبق التنفيذ في العالم الحقيقي.

وتشكّل تقنيات العالم الافتراضي والميتافيرس فرصة عالمية تتراوح قيمتها بين 8 و13 تريليون دولار أمريكي، ومن المتوقع أن تسهم بنسبة 6 % في الناتج المحلي الإجمالي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في السنوات القليلة المقبلة، كما ستسهم قدرات الذكاء الاصطناعي بنحو 320 مليار دولار أمريكي في اقتصاد المنطقة بحلول العام 2030، وبالتالي ستشهد الحكومات والشركات والمستهلكون في المنطقة تأثيرات هائلة.

وقد دعت بي دبليو سي الشرق الأوسط خلال وجودها في معرض جيتكس في قمة عالم الذكاء الاصطناعي التي استمرت خمسة أيام، الزائرين للمشاركة في تقنياتها التي تركز على المستقبل وخوض تجربة الميتافيرس، كما عرضت قدرات التوأم الرقمي في حجرة ReimaginewithPwC#. تولّت بي دبليو سي أيضاً رعاية مؤتمر المدن الرقمية والذكاء الاصطناعي الذي افتتحه وزير دولة الإمارات العربية المتحدة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد، معالي عمر بن سلطان العلماء، الذي زار أيضاً تجربة الميتافيرس التي قدمتها بي دبليو سي، كما استعرضت بي دبليو سي الشرق الأوسط خلال هذه الفعالية كذلك حلولاً رقمية تضيف قيمة جديدة للعملاء مع تحالفاتها الاستراتيجية مع كل من مايكروسوفت وخدمات الحوسبة السحابية من أمازون (AWS).

وتماشياً مع استثمار بي دبليو سي الشرق الأوسط المتواصل في قدراتها الرقمية وهدفها في تسريع التحول الرقمي للمنطقة، أعلنت الشركة عن توقيع اتفاقية استراتيجية جديدة مع المجموعة 42 (G42)، وهي شركة ذكاء اصطناعي وحوسبة سحابية مقرها أبوظبي، لتعزيز الابتكار واعتماد الذكاء الاصطناعي عبر مختلف الشركات والقطاعات من خلال دمج خبرات الخدمات الاستشارية في مجال التكنولوجيا من بي دبليو سي مع قدرات الذكاء الاصطناعي في المجموعة 42 (G42).

وتزامناً مع ذلك، أطلقت بي دبليو سي الشرق الأوسط تقريرها الأخير بعنوان «كيف يمكن للتوائم الرقمية أن تحسّن المدن الذكية» من أجل اكتشاف أثر التقنيات الناشئة على ربط العالم الواقعي بالعالم الافتراضي. وتتضمن الدراسة تأثيرات فعالة للتخطيط الحضري في الشرق الأوسط مع إطلاق خطة دبي الحضرية 2040، ورؤية السعودية 2030، اللتين تهدفان إلى تسريع وتيرة التنمية الحضرية وتطوير المناطق الحضرية والمدن الكبرى.

طباعة Email