جيتكس يشهد إقبالاً على روبوتات خدمة العملاء والأعمال الإدارية

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

يشهد معرض جيتكس إقبالاً على برمجيات الذكاء الاصطناعي وروبوتات خدمة العملاء وأخرى تقوم بالأعمال الإدارية بمواصفات خاصة، حيث عقدت العديد من الصفقات بين الشركات المصنعة وجهات حومية وقطاع خاص في دولة الإمارات، وأكد عدد من المسؤولين في الجهات الحكومية أن الإمارات تعتبر نموذجاً لنجاح الفرص والشراكات بين القطاعين العام والخاص، وأن البيئة الاستثمارية الخصبة التي توفرها الإمارات ساهمت في استقطاب كبرى الشركات المتخصصة لتقديم خدمات نوعية للقطاع الحكومي والخاص والذي يأتي على رأسها القطاع التكنولوجي والأمني ومصادر الطاقة المتجددة والنظيفة بكل أشكالها، ويأتي معرض جيتكس ليكون أحد أعمال الوجهات التي تعقد من خلالها الصفقات عبر استعراض أحدث ما شهدته التكنولوجيا في كل المجالات بحيث تمنح الشركات المشاركة فرصة متميزة لعرض منتجاتها وبرامجها للجهات الحكومية في الإمارات والمنطقة.

 

ابتكارات رائدة

 

وقال جاسم العوضي، مدير إدارة تنفيذي بقطاع الخدمات الحكومية وحسابات العملاء الرئيسيين في «دو»: نؤمن في دو بأهمية تعزيز أوجه التعاون مع الشركات بمختلف أحجامها وتخصصاتها في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وقد نجحنا في تطوير منظومة متكاملة من الشراكات المتميزة التي أثمرت عن ابتكارات رائدة على مستوى القطاع.

وأشار العوضي إلى أنه عبر معرض جيتكس يتم التعرف على مختلف الشركات من كل بقاع العالم، حيث نعمل بكل تأكيد على تقديم الدعم للشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات سواءً من خلال تزويدها بكل ما تحتاجه من حلول وتقنيات وخدمات اتصال حديثة تساعدها على الانطلاق في عالم الأعمال ومواكبة متطلبات المستقبل الرقمي، أم من خلال التعاون مع مجموعة من الشركات في مجال التقنيات الناشئة والحديثة لتطوير حلول وتطبيقات جديدة تستند إلى أحدث التقنيات مثل الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء وبلوك تشين والواقع الافتراضي والواقع المعزز.

ولفت العوضي إلى أنه تساهم مثل هذه الشراكات في إحداث تأثير إيجابي ملموس على بيئة الأعمال والمشهد الرقمي والتكنولوجي بشكل عام في دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك بما يتماشى مع رؤية حكومة الإمارات لترسيخ مكانة الدولة مركزاً رائداً على مستوى العالم في مجال التقنيات الحديثة والابتكار.

 

توريد

 

وأشار أحمد العفاري رئيس قسم شؤون الموردين في وزارة الداخلية أنه منذ إطلاق منصة الموردين الرئيسية تم تسجيل 500 مورد من الشركات الخاصة، وأنه من خلال المشاركة في معرض جيتكس في كل دوراته نحرص على التسويق لجذب المزيد من الشركات في كل القطاعات والتسجيل لدينا، حيث يمكن لأي شركة خاصة التسجيل عبر الموقع الإلكتروني للوزارة وفقاً للشروط والمعايير، وذلك لكي تحظى بفرص المشاركة في المناقصات التي تعلن عنها الوزارة في مختلف المجالات بشفافية ونزاهة دون أي تدخل، حيث يتم إرساء المناقصات إلكترونياً.

ونوه العفاري إلى أن معرض جيتكس يعتبر المنصة المثالية للشركات الخاصة ورواد الأعمال للتعاون مع القطاع الحكومي في ظل القنوات المفتوحة التي توفرها الدولة وعبر تمكين أي صاحب مشروع من التواصل مباشرة مع الجهات المختلفة.

 

حماية الحسابات

 

وقالت ميشيلا كوبانوفا مديرة إحدى الشركات التقنية بجمهورية التشيك «منذ أن حرصت الشركة على المشاركة في معرض جيتكس جلوبال كل عام ولاحظنا انتشاراً أوسع لمجال عملنا ليس في الإمارات فقط بل في العديد من الدول، حيث تتخصص الشركة في حماية حسابات الشركات من الاختراق عبر البريد الإلكتروني».

 

طلب على الروبوتات

 

وكشفت جين ايزوفا من روسيا عن حرص شركتها المتخصصة في صناعة الروبوتات على التواجد كل عام في معرض جيتكس جلوبال، حيث عقدت الشركة في الدورات السابقة اتفاقيات تعاون مع هيئة الطرق والمواصلات في دبي وشرطة دبي وحكومة عجمان وغيرها من الجهات الحكومية التي طلبت إمدادها بروبوتات لخدمة العملاء وأخرى تقوم بأعمال إدارية بمواصفات خاصة.

ونوهت جين إلى أنه يتم تصنيع الروبوتات في مصنع الشركة في روسيا، بعد اختار العميل الشكل والمهمة المطلوبة وتتم برمجته، مؤكدة أنه يتم تطوير هذا النوع من التكنولوجيا باستمرار، حيث بات الشكل النهائي للروبوت محاكياً للبشر ويكاد يكون متماثلاً، مشيرة إلى أن المستقبل سيشهد استبدالاً للكوادر البشرية بالروبوتات.

وأفادت ميشيلا أن وجود عشرات الشركات الخاصة والجهات الحكومية وتواجد المسؤولين والمتخصصين في مكان واحد بهدف التعرف على أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا يعتبر فرصة ذهبية لعرض منتجات وبرامج الشركات التقنية بكل أنواعها، إضافة إلى توفير المكان الملائم والشرح الوافي لأعمال هذه الشركات بهدف عقد المزيد من الصفقات وتحقيق تواجد فعلي في سوق منطقة الشرق الأوسط الذي يشهد نمواً متسارعاً.

طباعة Email