مجتمع عمل وسكن متكامل لـ 145 ألف نسمة

إرث إكسبو يحوّل «دستركت» إلى منطقة حرة للأعمال

تتيح «دستركت 2020» التي تشكل مرحلة الإرث بعد انتهاء فعاليات إكسبو دبي، ملكية كاملة للشركات بالنسبة إلى المستثمرين الأجانب، وذلك باعتبارها منطقة حرة تتمتع بقوانين تجارية شفافة وأطر حوكمة محفزة للأعمال بحسب مكتب إكسبو 2020 دبي.

وتشكل منطقة «دستركت 2020» مجتمعاً حضرياً متكاملاً للعمل والسكن يتسع لـ 145 ألف نسمة، وتمتد على مساحة تصل إلى 3 ملايين متر مربع، وتضم مباني تصل مساحات البناء الطابقية لها 2.5 مليون متر مربع تشمل الأبنية الجاهزة التي تم بناؤها لخدمة فعاليات إكسبو 2020 أو تلك التي سيتم تطويرها لاحقاً، وتخصص 33 % منها للمكاتب و24 % للأبنية السكنية إلى جانب 30% للمرافق المجتمعية، فيما تستحوذ الفنادق على نسبة تصل إلى 5 % بالإضافة إلى 4 % لمرافق التجزئة و4 % لمرافق التعليم. وستقوم «دستركت 2020» بتسليم الوحدات للمستأجرين المستقبليين بحلول شهر أكتوبر 2020.

200 ألف متر للتأجير
بعد انتهاء فعاليات إكسبو دبي ستتاح الأبنية السكنية والتجارية الجاهزة في الموقع بمساحات بناء طابقية تصل إلى 200 ألف متر مربع للتأجير، وتضم 55 مبنى منخفض الارتفاع، بالإضافة إلى 800 وحدة سكنية عصرية، فضلاً عن 4800 موقف للسيارات، كما ستضم «دستركت 2020» 108 قطع أراضٍ مخدمة للمشاريع السكنية والتجارية ومرافق الضيافة والمشاريع متعددة الاستخدامات، حيث ستتاح مساحات طابقية تصل إلى 2.3 مليون متر مربع أمام المطورين الآخرين لتطوير مشاريع سكنية وتجارية ومرافق للضيافة والتعليم ومساحات متعددة الاستخدام، وسيصل إجمالي الغرف الفندقية في المنطقة إلى 3000 غرفة.

تضم المنطقة بخدمات للتنقل الذكي، وتضم مساراً مخصصاً للدراجات الهوائية بطول 10 كيلومترات ومسارات بطول 5 كيلومترات للرياضة، و45 ألف متر مربع مخصصة للحدائق والمساحات الخضراء، وممرات للمشاة وفنادق ومطاعم ومنافذ تجزئة.

الفئة الذهبية
وستكون دستركت واحدة من أكثر الأماكن استدامة والتزاماً تجاه البيئة للعيش والعمل على مستوى العالم، وسيلبي كل مبنى فيها - أو يتجاوز- معايير شهادة الريادة في الطاقة والتصميم البيئي من الفئة الذهبية الخاصة باستهلاك الطاقة والمياه والانبعاثات الكربونية.

وفي قلب المنطقة مجموعة من المنشآت الإبداعية مثل ساحة الوصل وجناح الاستدامة، الذي سيتحول إلى مركز للعلوم والأطفال، فضلاً عن الجناح الوطني لدولة الإمارات المستوحى تصميمه من طائر الصقر.

وتجسّد المنطقة أحدث أنماط العيش والعمل العصرية بكل جوانبها، فستجمع بيئات العمل والعيش والترفيه في منظومة متكاملة تعزز التواصل وتحفز الإبداع وتدفع عجلة الابتكار بما يضفي بعداً خلاقاً لقيمة حياة وأعمال كل سكانه ومرتاديه، وستكون المنطقة واحدة من أكثر الأماكن اتصالاً على مستوى العالم، في موقع تفصله ساعة واحدة عن مركز كل من أبوظبي ودبي، وبجانب ما سيصبح أضخم مطار في العالم، وميناء جبل علي، فضلاً عن تمتعها ببنية تحتية رقمية رائدة عالمياً تتميز بتكنولوجيا اتصال رقمية حديثة للغاية، من خلال شبكة اتصال مرنة عالية السرعة تعتمد على أحدث الحلول التقنية المتوفرة بما يضمن أعلى مستويات الأداء والمرونة والتحديث والحماية، وهذا يشمل واحدة من أوائل شبكات الجيل الخامس للاتصالات المتنقلة.

مركز المؤتمرات والمعارض
وفي الوجهة الجديدة أيضاً مركز المؤتمرات والمعارض الذي يتولى تطويره مركز دبي التجاري العالمي، ليكون منصة انطلاق المرحلة التالية من مسيرة تحوّل دبي إلى الوجهة المركزية في منطقة الشرق الأوسط لاستضافة المعارض والمؤتمرات والفعاليات الكبرى.

وتتميز منشآت دستركت 2020 بكفاءتها في استهلاك المياه، كما سيتم تشييدها من مواد صديقة للبيئة بالاعتماد على التصاميم المبتكرة وأحدث الحلول التقنية لضمان تحقيق أعلى مستويات الاستدامة ومواكبة أفضل معاييرها، حيث ستكون منشآتها متوافقة مع معيار شهادة الريادة في الطاقة والتصميم البيئي من الفئة الذهبية.

وستكون المنطقة وجهة للابتكار تستقطب الراغبين في التواصل مع الآخرين والعيش في مركز الإبداع البشري، وستكون أيضاً واحدة من محفزات الاقتصاد الإماراتي من خلال استقطاب الاستثمارات والمواهب المتميزة إلى بيئة عمل مصممة لتسهيل التواصل بين البشر وتبادل الأفكار والسلع بطريقة خلاقة، والوصول إلى الأسواق والمعارف الجديدة وأحدث إبداعات العقل البشري. إنه المكان الذي سيلبي متطلبات الحياة العصرية بكل جوانبها، والعمل في بيئة حيوية تعاونية.

عجلة الابتكار
وتجسد «دستركت 2020» أحدث أنماط العيش والعمل العصرية بكل جوانبها، فستجمع بيئات العمل والعيش والترفيه في منظومة متكاملة تعزز التواصل وتحفز الإبداع وتدفع عجلة الابتكار بما يضفي بعداً خلاقاً لقيمة حياة وأعمال كل سكانه ومرتاديه.

وستستفيد «دستركت 2020» من تواصل العقول وتبادل الأفكار بين الزوار القادمين من مختلف أنحاء العالم، ما يخلق العديد من الفرص. كما يتمثل أحد أهداف «دستركت 2020» في الإسهام في تحول اقتصاد دولة الإمارات إلى اقتصاد قائم على المعرفة يدفعه الابتكار والإبداع.

وستواصل «دستركت 2020» المسيرة التي بدأها إكسبو 2020 دبي، بما يمتلك من مقومات تضمن تحقيق الهدف المنشود، فمن حيث التصميم، يهدف إكسبو 2020 دبي إلى تحقيق تواصل العقول وصنع المستقبل من خلال موضوعاته الفرعية الثلاثة: الفرص والتنقل والاستدامة.

وتتميز منشآت المنطقة بكفاءتها في استهلاك المياه، كما سيتم تشييدها من مواد صديقة للبيئة بالاعتماد على التصاميم المبتكرة وأحدث الحلول التقنية لضمان تحقيق أعلى مستويات الاستدامة ومواكبة أفضل معاييرها، حيث ستكون منشآتها متوافقة مع معيار شهادة الريادة في الطاقة والتصميم البيئي من الفئة الذهبية.

المنطقة الحرة تستقطب عمالقة التقنية
نجحت «دستركت 2020» حتى الآن في استقطاب شركتين من عمالقة التقنية في العالم، حيث أعلنت «أكسنتشر»، الشركة العالمية لخدمات التقنية المتخصصة، عزمها افتتاح مركز للتكنولوجيا الرقمية في «دستركت 2020»، وتعكس هذه الخطوة ثقة الشركة في دبي كبوابة للأسواق العالمية ولا سيما في إفريقيا وآسيا، وفي رؤية قيادة دولة الإمارات للمستقبل.

وستستفيد «أكسنتشر» من البنية التحتية المادية الحديثة في «دستركت 2020»، والتي توفر حلقة اتصال بين الأفراد والشركات وكل مكونات هذا المجتمع الحيوي. كما ستستفيد من البنية التحتية الرقمية المتطورة، فضلاً عن شبكات المواصلات المتميزة، بما في ذلك مطار آل مكتوم الدولي الذي سيربط المشروع مع العالم من حوله.

ومن جانبها، أعلنت «سيمنس»، إحدى أكبر شركات التصنيع والإلكترونيات في العالم وشريك رسمي أول لإكسبو 2020 دبي في مجال البنية التحتية وعمليات التشغيل الذكية، عزمها إنشاء مقرها العالمي الخاص بالأنشطة اللوجستية للمطارات والموانئ والشحن في موقع إكسبو 2020 دبي بعد إسدال الستار على فعاليات الحدث في أبريل 2021.

ومن المتوقع أن تقوم شركات عالمية بتأسيس تواجد لها في دستركت 2020، وذلك للاستفادة من بيئة الأعمال المبتكرة التي توفرها المنطقة باعتبارها حاضنة للشركات والسكن والسياحة في المستقبل ووجهة مثالية للتواصل والتعاون والعمل المشترك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات