تعاون مستمر ومثمر بين «التربية» وإكسبو لتوعية الطلبة وتثقيفهم

تلتزم وزارة التربية والتعليم للاشتراك في برنامج المتطوعين بالتعاون مع إكسبو، ليعكس الدعم المقدم من ناحيتها تجاهه، وأعلنت الوزارة التزامها بدعم برنامج إكسبو للمدارس والذي تجسد من خلال اشتراك 3000 أسرة من وزارة التربية والتعليم في برنامج المتطوعين، فضلاً عن إشراك جميع المدارس الحكومية في عدة زيارات إلى إكسبو 2020.

دعم مهم

وتحرص الوزارة على دعم برنامج إكسبو للمدارس الذي يركز على أهمية تحقيق بيئة تفاعلية مثلى مع المجتمع المدرسي، من خلال حشد الطاقات والجهود التربوية وتكريس أنماط حديثة ومبتكرة من الفعاليات والأنشطة الهادفة والفعاليات التي تستهدف طلبة المدارس، وإشراكهم في مسيرة 2020 وحفز الميدان التربوي لترك بصمة مؤثرة، والذي عكسه هذا التعاون والإعلان عن مشروع مشترك للمتطوعين لتمكين طلبة المدارس من الاشتراك في البرنامج، وتكثيف الجهود لتعزيز أهمية زيارات الطلبة إلى إكسبو 2020.

وتعقد الوزارة وبرنامج إكسبو للمدارس اجتماعات بصفة دورية لتوحيد الرؤى والتعاون وتنسيق المتطلبات التشغيلية واللوجستية، وتسهيل الزيارات من كافة مدارس الدولة إلى إكسبو 2020، لضمان زيارات تعليمية ممتعة للطلبة ومكملة للمناهج الدراسية خلال فعاليات إكسبو الدولي، وأسهمت الوزارة بتوسيع نطاق تأثير برنامج إكسبو للمدارس عبر أكثر من 40 ورشة عمل، شملت أكثر من 3500 معلم وقائم على المدارس، كما ينظم فريق برنامج إكسبو للمدارس زيارات مصممة خصيصاً للطلبة من المراحل الدراسية والعمرية المختلفة، وبحسب الأهداف التعليمية الموضوعة.

ويستهدف التعاون القائم بين إكسبو ووزارة التربية والتعليم تعزيز إمكانية استقطاب أكبر عدد من طلاب المدارس للاستفادة من هذه التجربة الفريدة وتطوير معارفهم في المجالات العلمية والثقافية والابتكار، خاصة أن إقامة هذا الحدث في الإمارات، لا تقتصر أهميته على الجانب الاقتصادي، بل يشكل فرصة سانحة للتعريف بالهوية والمنجز الإماراتي، وتسليط الضوء على دور الدولة الحضاري في المنطقة والعالم، ورسالتها الإنسانية ومكانتها الثقافية والعلمية، ومساعيها الحثيثة في رفد الوطن بمنظومة تعليمية تنافسية تنهض في الأجيال وتشكل معولاً لبناء الوطن.

مبادرات الاستدامة

من جهة أخرى أعلن إكسبو 2020 دبي عن إطلاق برنامج رواد الاستدامة الموجه لمدارس الدولة بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والذي يهدف إلى تشجيع المدارس العامة والخاصة على تبني مبادرات الاستدامة ودعم جهودها في هذا المجال ورفع مستوى الوعي بأهمية الاستدامة بين الطلبة.

ويشكل هذا البرنامج إضافة مهمة إلى البرامج العديدة ضمن مبادرة تواصل الشباب من إكسبو 2020 دبي والتي تهدف لضمان انخراط الشباب في الرحلة نحو 2020 وما بعدها مثل برنامج المتطوعين وزيارات المدارس والرحلات الميدانية.

ويستهدف برنامج رواد الاستدامة مخاطبة الأجيال الناشئة لتثقيفها بيئياً وتوعيتها بأهمية الاستدامة كأهم عوامل بناء مستقبل مستدام للدولة يحفظ مواردها الطبيعية، وتنبع أهمية البرنامج من كونه يتيح للطلبة والمدارس الفرصة ليكونوا شركاء حقيقيين ويسهموا فعلياً في تطوير الحلول المستدامة.

ويعتبر هذا البرنامج إضافة مهمة إلى جهود الوزارة في رفع مستوى الوعي بأهمية الاستدامة وجعلها موضوعاً أساسياً يعنى به الطلبة من سن مبكرة لما لها من أهمية كمكون أساسي في رؤية الإمارات ومستقبلها، فيما سيكون البرنامج وسيلة تعليم وتوعية مميزة.

4

سيستمتع طلاب المدارس خلال الأشهر الستة لإكسبو 2020، بأربعة أنواع من الرحلات المدرسية قام برنامج إكسبو للمدارس بتصميمها لتلبية المتطلبات التعليمية لجميع الفئات العمرية، حيث ستتمكن المدارس من اختيار بين رحلة: كوكب الاستدامة، الكون في حركة، عالم الفرص، وإرث دولة الإمارات العربية المتحدة، وستتاح للطلبة فرصة استكشاف المواضيع والتحديات ذات الأهمية بالنسبة للعالم كله ولهم ولمستقبلهم على وجه الخصوص وسيكون بإمكانهم التعلم والتفاعل مع القادة والخبراء بأسلوب محبب وممتع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات