بإلهام من طلبة الإمارات

إكسبو يتبنى مبادرة جيل المستقبل للترحيب بالعالم

ريم الهاشمي مع حمدان سلطان السبوسي وعبدالله المرزوقي واليازية الرميثي | من المصدر

أطلق إكسبو 2020 برنامج التفاعل المجتمعي للترحيب بالعالم وإظهار قيم الكرم وحسن الضيافة التي يتميز بها شعب الإمارات، وذلك استناداً إلى مبادرة وإلهام من 3 من طلبة الإمارات.

وبحس من المسؤولية العالية عند هذا الجيل الجديد، عبّر الطلبة الثلاثة الذين طرحوا المبادرة عن امتنانهم للقيادة الرشيدة التي أولت كل عناية ممكنة لجيل الشباب ممثلة بدعوة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله إلى وجوب أن يكون الشباب حاضرين في قلب إكسبو، ومساهمين بأفكارهم واقتراحاتهم.

كما جاء ذلك إثر كلمة الترحيب الملهمة التي وجهها سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي خلال زيارة موقع إكسبو الشهر الماضي فقال للعالم «حياكم على أرض الإمارات».

واستقبلت معالي ريم الهاشمي، وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي المدير العام لمكتب إكسبو، حمدان سلطان السبوسي (9 سنوات)، وعبدالله فرحان المرزوقي (12 سنة)، واليازية الرميثي (9 سنوات)، ورحبت بهم على أرض إكسبو مستمعة إلى مبادرتهم.

وقالت معالي ريم الهاشمي: هذه الروح التي يتمتع بها أبناء هذا الجيل هي ما يجعل بلدنا غالياً على كل أبنائه، أياً كانت المرحلة العمرية التي ينتمون إليها، فهؤلاء لم تمنعهم حداثة سنهم من أن يقولوا ــ بحس عالٍ من المسؤولية ــ ما نريد كلنا أن نقوله للعالم: حياكم.

تشرفت بهذه الزيارة التي لا تحمل في طياتها معنى الوطنية والولاء وحسب، بل تحوي أيضاً رؤية استلهمها هؤلاء الأبناء من قيادتنا التي نعتز بها ونسير على نهجها.

وأضافت: أعلن ترحيبنا بهذه المبادرة ودعمنا لها من خلال البرنامج الذي أطلقناه، لكونها نابعة من صميم المجتمع الإماراتي ولكونها متسقة مع الأهداف التي يسعى إكسبو لتحقيقها من تواصل للعقول لصنع المستقبل.

وسيعمل البرنامج على إشراك المواطنين والمقيمين في الإمارات عبر عددٍ من المبادرات والفعاليات ليكونوا على اختلاف فئاتهم مشاركين فاعلين في إنجاح الحدث الأضخم عالمياً والذي تستضيفه دولة عربية للمرة الأولى وليشاركوا في الترحيب بالعالم.

جولة

وقام حمدان وعبدالله واليازية بجولة في موقع الإنشاء في إكسبو وعبروا عن سعادتهم بما رأوه وشوقهم إلى زيارة الحدث العالمي في أكتوبر 2020.

وقال حمدان السبوسي إنه يتحدث مع زملائه وأصدقائه في المدرسة عن إكسبو وأهدافه وهو مهتم بالتحدث إلى العالم كله والترحيب بالجميع في دار زايد، وسيستغل قدرته على التحدث بعدة لغات وبتعلم المزيد منها لإيصال رسائل إكسبو إلى أكبر قدر من الأشخاص من مختلف أنحاء العالم، حتى يكون هذا أفضل إكسبو في العالم. وأكد اهتمامه بمجال التنقل وبجناح التنقل بإكسبو، وقال «اخترت موضوع التنقل ليكون مساري المهني في المستقبل إن شاء الله.

وأطمح لتولي مسؤوليات كبيرة في هذا المجال».

وقال عبدالله المرزوقي: أعرف الكثير عن إكسبو ومنذ الفوز بالاستضافة وأنا أتابع أخباره. وأرغب في أن أرحب بالعالم وأقول للجميع: حياكم وأن أشارك في تعريف العالم على إكسبو وأهدافه وتراثنا وتقاليدنا وحاضرنا ومستقبلنا.

وقالت اليازية الرميثي إنها سعيدة للغاية برؤية إكسبو يتبنى أفكاراً ومبادرات أجيال المستقبل وقالت: أتمنى أن تصل مبادرتنا للجميع على امتداد أرض الإمارات وأدعو كل أصدقائي وأسرتي وكل فرد في المجتمع للترحيب بضيوف الإمارات وطموحي أن أرى كل أهل الإمارات مشاركين معنا في المبادرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات