الغابات تلهم السويد في تصميم جناح «إكسبو دبي» - البيان

بتكلفة 67.4 مليون درهم تمولها الحكومة مناصفة مع القطاع الخاص

الغابات تلهم السويد في تصميم جناح «إكسبو دبي»

Ⅶ تصميم متميز لجناح السويد في إكسبو | من المصدر

كشفت السويد أمس رسمياً عن تصميم جناحها في «إكسبو 2020 دبي» والمستوحى من الغابات. وقال ميكائيل دامبريغ وزير الأعمال والابتكار والمفوض العام لجناح السويد في «إكسبو»: إن التصميم يعتمد على فكرة تنوع واتساع مساحات الغابات في السويد، حيث تتضمن مساحات تم تصميمها بما يحاكي تشكيلات الغابات والهضاب والشجر، كما يرتكز الجناح على أعمدة خشبية مع مساحات مفتوحة، إضافة إلى أدوار علوية محمولة على الأعمدة، بما يشبه بيوت الأطفال الخشبية التي يتم بناؤها فوق الأشجار. وتصل مساحة الجناح الذي سيراعي معايير الاستدامة إلى 3000 متر مربع.

مشاركة

كما تم الإعلان عن مشاركة شركتين سويديتين في الجناح حتى الآن، بما فيها «إريكسون» المتخصصة في الاتصالات، وشركة «أسترازنسا» المتخصصة في المنتجات الدوائية. وتبلغ الميزانية المرصودة للجناح 67.4 مليون درهم (165 مليون كورونة)، ما يجعل من الجناح أكبر استثمار تضخه الحكومة السويدية في مبادرة واحدة لترويج الاستثمار والصادرات. ويتم العمل على توفير التمويل اللازم بالتعاون مع الشركات السويدية، حيث تتولى الحكومة تمويل 50% من ميزانية المشاركة، على أن يتم توفير المبلغ المتبقي من القطاع الخاص.

منصة

وكانت آن ليند وزيرة شؤون الاتحاد الأوروبي والتجارة بمملكة السويد، التي تم تفويضها للإشراف على الجناح السويدي في «إكسبو 2020 دبي»، قد أكدت في وقت سابق أن الحدث الذي تستضيفه دبي يكتسب أهمية خاصة بوصفه منصة حيوية للسويد والشركات السويدية على حد سواء، نظراً لأعداد الزوار الكبيرة التي سيستقطبها بعد انطلاق فعالياته في أكتوبر 2020.

وأوضحت أن الحكومة السويدية تتطلع لزيادة التبادل التجاري مع دول المنطقة ككل، وذلك انطلاقاً من إيمانها بدور التبادل التجاري، وبناء العلاقات في تطوير حوار معمّق حول ريادة الأعمال وغيرها من القضايا الحيوية.

زيارة

وقامت الوزيرة السويدية خلال رحلة رسمية أجرتها مؤخراً إلى الدولة بزيارة موقع إكسبو 2020، للاطلاع على أبرز التطورات والمستجدات الإنشائية، ورافقها في الزيارة مجموعة من المسؤولين السويديين.

وقالت الحكومة السويدية على موقعها الإلكتروني الرسمي، إن مشاركتها في إكسبو 2020 تهدف لتعزيز الصورة العامة والإيجابية للبلاد في الخارج، وترويج اسمها مجتمعاً قائماً على المعرفة وشركات تنافسية مبتكرة، مع تعزيز الجاذبية السياحية والاستثمارية للسويد، إضافة إلى مشاركة الأبحاث والابتكار والتبادل الثقافي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات