«إكسبو 2020» يطلع مجتمع الأعمال البحريني على فرص النمو

■ مي بنت محمد آل خليفة خلال استقبال منال البيات | البيان

زار وفد من "إكسبو 2020 دبي"، مملكة البحرين في أحدث محطاته ضمن جولاته التعريفية الخليجية بهدف التواصل مع مجتمع الأعمال ونشر الوعي بالفرص التي يوفرها في مرحلة التحضير له، وأثناء فعالياته وبعد الختام في إبريل 2021؛ لتصبح الشركات بمختلف أحجامها على علم بفرص النمو المتميزة التي يوفرها أول اكسبو دولي يقام في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوبي آسيا.

واستناداً إلى علاقات قوية تربط الإمارات بشقيقتها مملكة البحرين، زار وفد من اكسبو 2020 دبي مؤخراً عدداً من الجهات البحرينية؛ منها هيئة البحرين للثقافة والآثار ووزارة الصناعة والتجارة والسياحة وغرفة التجارة والصناعة، ومجلس التنمية الاقتصادية في البحرين وصندوق العمل «تمكين». وشهدت هذه الجولة أيضاً الدخول في حوار مع كبار الشخصيات في المجال الصناعي ومجتمع الأعمال بوجه عام.

وفي فعالية عقدتها هيئة البحرين للثقافة والآثار، قدم وفد اكسبو 2020 دبي عرضاً توضيحياً لعدد من الأعضاء البارزين بقطاعات تشمل الصناعة، والإنتاج، والتجزئة، والخدمات المالية، والإعلام، والخدمات الحكومية والعقارات؛ حيث جرى تسليط الضوء على فرص محددة للاستفادة من خلال التقدم بعروض لقطاع التوريد الخاص باكسبو 2020 دبي. وشارك الوفد بورشة عمل نظمتها غرفة تجارة وصناعة البحرين في اليوم التالي، حيث قدموا عرضاً توضيحياً إلى قطاعات الأعمال بوجه عام بما في ذلك الشركات الصغيرة والمتوسطة، بهدف توضيح عملية التعاقد الشفافة التي تحرص على أن تشمل الجميع.

والشركات الصغيرة والمتوسطة عنصر أساسي في اقتصاد البحرين، فقد أسهمت بنحو 30% من إجمالي الناتج المحلي في 2015. وتعهد اكسبو 2020 دبي بدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة مستفيداً من مرونتها وإبداعها، من خلال تخصيص 20% من ميزانية المعرض (ما يعادل 5 مليارات درهم) لإنفاقها مع الشركات الصغيرة والمتوسطة.

وسيفتح المعرض أبوابه في 20 أكتوبر 2020 ويسدل الستار على فعالياته في 10 إبريل 2021؛ ومن المتوقع أن يستقطب أعداداً كبيرة من الزوار من منطقة مجلس التعاون وهي منطقة مورد رئيسي للسياح الواردين للإمارات إذ بلغ عدد السياح الخليجيين إلى دبي وحدها 3.4 ملايين سائح في 2016.

وأكدت الشيخة مي بنت محمد آل خليفة، رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار والمفوّض العام لجناح البحرين في اكسبو 2020 دبي أهمية هذه اللقاءات لما لها من أهمية في توعية مختلف القطاعات للفرص التجارية والاقتصادية والثقافية المتاحة في هذه الاحتفالية الدولية، ونوهت بمستوى التحضيرات لإنجاح هذا اللقاء الدولي على أرض الخليج. وأشارت إلى دور مجلس التعاون والإمارات بالتحديد، في الترويج الفعلي للثقافة العربيّة والخليجيّة وقيم الانفتاح والتعايش واحترام الاختلاف التي تتميّز بها بلداننا.

وقال زايد بن راشد الزياني وزير الصناعة والتجارة والسياحة إن مملكة البحرين تفخر اليوم بتواجدها القوي في مختلف الفعاليات والمحافل الدولية، ولها بصمة واضحة في معظم هذه الفعاليات، وخصوصاً في ظل التشجيع والدعم المستمرين من لدن القيادة والحكومة الموقرتين للترويج للبلاد كوجهة مفضلة للاستثمارات والمشاريع العالمية.

وأضاف أن اكسبو دبي يعد حدثاً استثنائياً في دولة استثنائية ونحن في مملكة البحرين نسعى دائماً لمشاركة أشقائنا من دول التعاون لإبراز صورة البحرين الحضارية والمستقبلية والتي تسعى حكومتنا لرسم استراتيجيتها من خلال رؤية البحرين 2030 والمشاركة في اكسبو دبي نقلة نوعية في حد ذاتها وتجربة قل نظيرها وعلى مجتمع الأعمال البحريني الاستفادة من هذه التجربة في ظل ما توفره هذه المنصة العالمية والحضور العالمي المتوقع أن يفوق 25 مليون زائر من فرصة لتعزيز السمعة الطيبة التي تحظى بها مملكة البحرين.

وقالت منال البيات، نائب رئيس أول، دمج وتطوير الأعمال في اكسبو 2020 دبي: لدى مجتمع الأعمال البحريني دور جوهري يقوم به لدعم اكسبو 2020 دبي، ونود أن نضمن أن الشركات على دراية بالفرص الموجودة وكيفية التعاون معنا ومساعدتنا على الوفاء بوعدنا بتنظيم اكسبو دولي استثنائي، يترك وراءه إرثاً مستداماً يتواصل لأجيال وأجيال.

واختتمت: يمثل اكسبو 2020 دبي فرصة رائعة، للشركات الكبيرة منها والصغيرة، لعرض أفكارها وإمكاناتها على منصة عالمية، والاستفادة من مناخ يشجع على تبني الشراكات وتأسيس مدخل كبير إلى أسواق جديدة مليئة بالفرص. وسيقدم اكسبو 2020 دبي لدول مجلس التعاون منصة لعرض منتجاتها الوطنية وثقافتها وإنجازاتها ورؤاها المستقبلية أمام الملايين الذين سيشهدون اكسبو.

جولة

في إطار جولته التعريفية في دول الخليج، التي استهلت بزيارة ناجحة لسلطنة عُمان في مارس، سيزور اكسبو 2020 دبي عدة دول في المنطقة منها قطر والكويت والسعودية في الأشهر المقبلة.

تعليقات

تعليقات