شعر: د. عارف الشيخ

إكسبو دبي

لي فَرحتان إذا ما جئتُ أَرتجلُ                       ذكرى اتّحادٍ وَفوزٌ حازهُ البَطلُ

أَمّا اتحادٌ فَذكراه لَهُ عَبَقٌ                             والفوزُ ميلادي الثاني أَلا احتفلوا

                                    ❊❊❊

هِيَ «الإمارات» إنجازٌ وأوسمةٌ                  فَلنَسعدِ اليومَ إذ لم تَسعدِ الدُول

هِيه «الإمارات» كَم نافستِ مِن دُوَلٍ            بل نافسَتكِ فكَم حلّوا كَم ارتَحلوا

كنتِ الوحيدةَ في سَبقٍ مُحَلِّقَةً                      وكنتِ وَحدكِ فيكِ الحُسنُ مُكتملُ

مِن «مَصدرٍ» نَستمدُّ اليومَ طاقتَنا               فإن تفُوزي فلا ريبٌ ولا دَغلُ

فأنتِ «زايدُ» في أَسمى تَطلُّعه                  وأنتِ «راشدُ» مَن أفكاره مُثُلُ

فُزنا وفُزتِ وفازَ الفوزُ في بلدٍ                   مِن جَودةٍ هو للاتقان يَنتقل

                                      ❊❊❊

«دُبَيُّ» في قمّة الدنيا زُمُرُّدةٌ                  خضراءُ بالجِدّ والإبداع تَشتعل

نعَم «خليفةُ» عنوان الرخاء نَعم              لولا «محمّدُ» لم تفخر بنا الِملَلُ

هُم نافَسونا وكم قالوا تُؤَهِّلُهم                  مُقَوِّماتٌ فَهُم يَحدُوهمُ أَملُ

لكنْ وَهَل كلُّ ذي نابٍ غَدا أسداً؟ كلا          ولا كلُّ نَحلٍ شَمعُه عَسلُ

هَبْ أَنُّهم غلَبونا في صِناعتهم                كفارسِ العُربِ هَل في جَمعهم بَطلُ؟

«محمّدٌ» أنت تاجُ العِزّ نَلبسُه               والحَلُّ أنتَ إذا ضاقَت بنا الحِيَلُ

مِن مُقلتيكَ استقينا النُبلَ أَجمعَه               فمَن يُساويك في عَلياك يا زُحَلُ؟

اليوم تَبدأ في الإِعمار مَرحلةٌ                جديدةٌ ها هي الأفواجُ قد وَصلوا

غداً ستُعرض أفكارٌ وأَجنحةٌ                 غداَ عُيونٌ بهذا العَرض تَكتحلُ

                                    ❊❊❊

نعَم صَبرنا على الأعوام راكدةً                والـ «سَدْلُ» إن لم يكن «قَبضٌ» هُو البَدل

مرَّت سنون ولا عَجفاءَ نعرفها                فالجَدبُ مَهما يكُن في طيّه الأَمل

دُبَّي «اِكسبُو» لِخِصبٍ عُدتِ ثانيةً            فلن يَهُزَّك ريحٌ أيّها الجَبلُ

«دُبَيُّ» هلَّ عليكِ البِشرُ فَانتعِشي              إليكِ سوف يُشَدُّ العَزمُ والرَحَلُ

«دُبَيُّ» واَبتهلِي لله ساجدةً                      فلم  يَخِب مَن على الرحمن يَتَّكِلُ

                                   ❊❊❊

هذي الـ «قناةُ» تَشُقّ الأرضَ ماخرةً            ماء الخليجِ بعُمق البَحر يَتصل

هذي القناةُ التي يَجتاز عابرُها                    إلى العَوالِم فانشَط أيُّها العَملُ

سيَشهدُ العالَمُ الأقصى جَدارتَنا                   والشرقُ والغَربُ بِالإنجاز يَحتفل

                                   ❊❊❊

سلوُا المشاريعَ تترى اليومَ أعلَنها                «مُهَندسُ» القَرنِ مَن قرَّت به المُقَلُ

«محمّداً» صانعَ الإعجاز مُذ صِغَرٍ             مَن إن رَمى حارَ في رَمْياته «ثُعَلُ»

يَروحُ يَزرع فينا خُضْرَ أُمنيةٍ                   فتشرئبُّ لإِرهاصاتِه القُلَلُ

يُحقّقُ الأملَ المَرجُوَّ لا كَللٌ                      وإن تأخّرَ في التَحقيق لا مَلَلُ

دانت له قُدراتُ الأرض خارقةً                مُعَبِّرٌ هو فلتَشرُف به الجُمَلُ

                                       ❊❊❊

هيَ «الإمارات» عينُ الله تَكلؤُها              «دبيُّ» قلبٌ هي المعيارُ والمَثلُ

للاقتصاد «دُبَيُّ» الآن عاصمةٌ                 وللسياحة بِدْعٌ ليس يُنتَحَلُ

هذي دُبَيُّ سلوُا مَن جاء يَخطبُها                هل غادَرُوا وَهُمُ من وِردها نَهلوا؟

هُنا الأمانُ هنا أَمنٌ يظلّلنا هُنا                   بأمس مَغاويرُ لَقد نزلوا

«ياسٌ» سقاهُم كؤوساً من مكارمه            رعى الإلهُ عِظاماً للألُى رَحلوا

هُم شيّدوا هذه الأوطانَ مِن عَدمٍ                رغم الشدائد هُم بالأمس كم بَذلوا

إني لَأَذكُر يوماً لا أحبّ بأَنْ                   يعودَ حيث فَشا فَقرٌ ولا عَملُ

لا شيَ نأكلُه لا ماءَ نشربُه                     وما شربناه ماءً كلّهُ وَشَلُ

                                  ❊❊❊

واليوم حلَّت شعوبُ الأرض قاطبةً            في ذي البلاد فمَا الأسبابُ هَيَّ سلُوا

نعَم تداعى علينا مثلَما وردت                  في الكتُب أو مثلما قد حدَّث الرُسلُ

قالوا هُوَ «النِفطُ» لولا النفطُ هل أحدٌ            يخُصّنا باهتمامٍ كلّهُ غَزلُ؟

وفي «دُبَيَّ» أقولُ الأمر مختلفٌ             «دُبَيُّ» لولا «حكيمٌ» ساقه الأَزلُ

وحِكمةٌ جعلَت دُنيا تطاوعنا                  تأتي إلينا بوجهٍ كلُّه خجَلُ

«دُبَيُّ» من آل مكتومٍ قد اكتسبَت           حنكاً فأصغرُ طفلٍ فيهمُ رجلُ

نعم نعم حِكمةٌ لاَ النفطُ يحَكُمنا              وكلُّ شيء سِواها فَهْوَ مُفَتعَلُ

في عالَمٍ لم يَزل للِنفط أَمثلةٌ                  قوموا انظروا كيف هُم عن عالَمٍ عُزِلوا؟

فكُن إِذَن أنت ذئباً كي تُخيفَهمُ                أو امتلِك حِكمةً إنْ لا فَتنخَذلُ

                                   ❊❊❊

«باريسُ» شكراً لقد أَرويتِ غُلَّتنَا             لما احتضَنتِ احتفالاً شأنهُ جَللُ

شُكراً لِمنَ سهروا شُكراً لمن دَعموا           فعالَمٌ بِدُبيَّ أمسى مُنشغلُ

دُبَيُّ «إكسبُو» غداً حتماً سَتبهركُم            وبالحقائق حَتماً يُحسَم الجَدلُ

«دُبَيُّ» فوق سحابٍ تَرتقي صُعُداً              ودونها اليوم مَن في رِيشه بَلَلُ؟

نعَم «تُوَنتي تُوَنتي» بيدَ أنّ لنا                تطلُّعاً فوق ما هُم عنده وَصلوا

بجودةٍ قد تمَيَّزنا وغايتُنا                        هي الوصولُ لأعلى ليس يستفل

«فزّاعُ» أعلَنهُ لمّا استقرَّ على               أعلَى الأعالي و«فَزّاعُ» هو الرَّجُل

شاهدتُه فوقَ سُحبٍ رافعاً علَماً             ومن كـ «فَزاّعَ» هذا العُلْوَ يحَتملُ؟

لا مُنتهىً لِطُموحاتٍ لوالده                   ولا لما هُوَ يبَغي عزَّ أَنْ تَصِلوا

نعَم ونحنُ جميعاً في تمَاسُكنا               «خليفةٌ» قالَه مَن قولُه فِعَلُ

«مُحمَّدٌ» قالَه مَن قاد مركبَنا                للعالميّةِ عِش يا مَن لكَ القُبَلُ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات