نتائج استثنائية لشركات التطوير العقاري الإماراتية

نشاط «المزايا القابضة» في دبي يعززه الفوز بإكسبو

إبراهيم الصقعبي

أكد الرئيس التنفيذي بالوكالة في شركة المزايا القابضة المهندس إبراهيم الصقعبي، أن فوز إمارة دبي بتنظيم معرض EXPO 2020 سيكون له أثر إيجابي في نشاط شركة المزايا التي تتركز نسبة كبيرة من مشاريعها في سوق دبي، بحجم استثمارات تجاوزت نسبتها الـ 85 % من إجمالي استثماراتها، وذلك خلال السنوات السابقة، وبقيمة استثمار فاقت 2.8 مليار دولار.

وأضاف أن الخطة الاستراتيجية للشركة خلال السنوات الخمس القادمة، ستتضمن الدخول في استثمارات في سوق دبي الذي يرى الكثير من الخبراء الاقتصاديين والمحللين العالمين، أن هذا السوق سيشهد طفرة كبيرة خلال المرحلة المقبلة، انطلاقاً من المستجدات التي يشهدها حالياً، خاصة وأن حكومة الإمارات نفسها كانت قد قدرت أن هذا الحدث الكبير سوف يضيف نحو 23 مليار دولار إلى الناتج المحلي ما بين الأعوام 2015 و2020، ما يمثل 25 ٪ من حجم الناتج المحلي الإجمالي الحالي.

التدفقات الرأسمالية

ولفت الصقعبي إلى أن الإحصاءات نفسها تشير إلى أن هذا المعرض من المتوقع له أن يرفع من مـــعدل التدفقات الرأسمالية الأجنــــبية، وأن يوفر 300 ألف فرصة عمل خلال السنوات الست أو السبع المقــــبلة، بالإضافة إلى أنه من المتوقع أن يدفع بالمشروعات التنموية والعــقارية إلى الأمام، وهي كلها مؤشرات تشير إلى حجم النمو المتوقع في هذا السوق الواعد خلال الســـنوات السبع القادمة على الأقل.

وأكد على أن سوق دبي قد أصبح حالياً أكثر وعياً ونضجاً من ذي قبل، إذ من المتوقع أن تستفيد حكومة دبي من تجارب الماضي لتعمل على تثبيت أقدامها بشكل أكبر خلال المرحلة المستقبلية، من خلال إعادة النظر في قوانين الاستثمار وقوانين الرهن العقاري السابقة، وغيرها من القوانين التي ستخدم المرحلة المقبلة.

التطورات المتسارعة

ولفت إلى أن ذلك كله هو الذي شجع الشركة على أن تبدأ بدراسة مجموعة من الفرص الاستثمارية الجديدة التي ستوفرها التطورات المتسارعة في دبي، بما من شأنه أن يساهم في تلبية الطلب الكبير على المشاريع الحديثة هناك، خاصة وأن شركة المزايا ليست من الشركات الجديدة على سوق دبي، وذلك على عكس الكثير من الشركات الأجنبية والخليجية التي ستسعى حالياً إلى دخول هذا السوق لمواكبة التطورات المتسارعة فيه.

وأكد على أن وجود "المزايا" المسبق في هذا السوق من خلال 4 شركات تابعة لها، من بينها شركة مصنفة في منطقة حرة لتطوير العقارات (مزايا دبي) وعملـــياتها الكبيرة وخبرتها الواعدة في هذا السوق على مدى السنوات الطويلة الماضية، من شأنه أن يعطيها الأولوية في الكثير من المشاريع الحكومية والخاصة هناك، لا سيما وأن "مزايا دبي" لم توقف إبان الأزمة المالية العالمية أي من مشاريعها العقارية التي كانت تحت الإنجاز في دبي، حيث استطاعت الشركة تسليم أكثر من 1500 وحدة سكنية، بمعنى أن مشاريع الشركة في دبي لم تتوقف على الإطلاق، كما وأنها عمدت إلى الاحتــفاظ بالأراضي التي لم يتم تطويرها ضمن بنك الأراضي الخاص بها، وذلك لثقتها الكاملة بسوق دبي باعتباره سوقاً متكاملاً وناضجاً ومتقدماً عن باقي أسواق المنطقة.

 

مجريات التجهيز

اختتم الصقعبي يقول إن ثقة المزايا تتعزز بهذا السوق يوماً بعد يوم، متواكبة مع آخر مجريات التجهيز لنهضة مقبلة، متمثلة في إضافة المزيد من الخطوط الجديدة لمترو دبي، والتي من شأنها أن تخدم خطط تنفيذ المشاريع الحالية والمتوقعة، خاصة وأن هذا الأمر يعد من أهم الأمور التي يجب على أي دولة الاهتمام بها عند تنفيذ مشاريع البنية التحتية والبنية الأساسية بشكل عام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات