«جاكوار لاند روڤر» تطوّر برمجيات تحد من دوار الحركة

نظم المحاكاة الآلية تعزز تجربة القيادة الآمنة | من المصدر

تعمل «جاكوار لاند روڤر» على تطوير برمجيات للتقليل من دوار الحركة في أسلوب القيادة المعتمد للسيارات المستقبلية ذاتية القيادة، بهدف تزويد عملائها دائماً بأفضل السيارات وأكثرها راحة.

وخلال المرحلة الأولى من المشروع، تم تطوير «معيار ارتياح» مخصص شخصياً للتقليل من تأثير دوار الحركة بما يصل إلى 60%، ثم طبّقت منشأة «جاكوار لاند روڤر» للهندسة البرمجية المتخصصة في مدينة شانون، هذا المعيار على برمجيات القيادة الذاتية.

ويستفيد البرنامج من 20000 ميل من الاختبارات على أرض الواقع وعبر المحاكاة، كي يحتسب مجموعة من المقاييس الخاصة بديناميكيات القيادة يتم التقييم على أساسها، ثم تعمل آليات التعلم الآلي على ضمان قدرة السيارة على تكييف أسلوب قيادتها، بما يلائم البيانات القادمة من كل ميل تقطعه السيارات ذاتية القيادة.

السمات الخاصة

ويمكن استخدام هذه التكنولوجيا لتعليم كل سيارة جاكوار أو لاند روڤر كيفية القيادة الذاتية والحفاظ على السمات الخاصة بكل سيارة، سواء الأداء العريق لسيارات جاكوار، أو القدرات الأسطورية لسيارات لاند روڤر. وتعزز هذه التكنولوجيا التطوير المتواصل في «جاكوار لاند روڤر» لتجربة فائقة في المقصورة، استعداداً للمستقبل القائم على السيارات ذاتية القيادة والسيارات الكهربائية والاتصالات.

وعادةً يحصل دوار الحركة، الذي يؤثر على أكثر من 70% من البشر، بسبب تلقي العين لمعلومات مختلفة عمّا تشعر به الأذن الداخلية أو البشرة أو الجسم، ويحصل عادة عند القراءة خلال الرحلات الطويلة في السيارات. باستخدام النظام الجديد، سيتم تعديل مختلف العوامل المتسببة بدوار الحركة، بما فيها التسارع والفرملة والموقع من حارة السير، لتفادي التسبب بالغثيان للركّاب.

المعرفة العميقة

ونتيجة المشروع، أصبح المهندسون الآن قادرين على تطوير ميزات أنظمة مساعدة السائق المتقدمة (ADAS) بإتقان أكبر في السيارات المستقبلية من جاكوار ولاند روڤر، مثل نظامي مثبت السرعة التكيفي ومراقبة حارة السير. وستساعد هذه المعرفة العميقة شركة «جاكوار لاند روڤر» على مواصلة تصميم وإنتاج مركبات متطورة وفائقة القدرات، الآن وفي المستقبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات