فولكسفاجن تتكبد خسائر بـ30 مليار يورو بسبب فضيحة الانبعاثات

تجاوزت التكاليف التي تكبدتها مجموعة «فولكسفاجن» من جراء فضيحة الانبعاثات 30 مليار يورو (34 مليار دولار)، بعدما خصصت مليار يورو إضافية للتبعات القانونية ضمن بياناتها للربع الأول 2019 والتي تم نشرها أمس.

وقال فرانك فيتر، عضو مجلس إدارة المجموعة والمسؤول عن التمويل: إن المبلغ يتضمن تكاليف المحامين والتعويضات والإجراءات القانونية المعلقة.

وأضاف أنه بينما يغطي هذا المبلغ كل التكاليف المتوقعة حالياً فإنه ليس من المستبعد أن تكون هناك تكاليف إضافية مستقبلاً. وتم سداد معظم التكاليف الناتجة عن فضيحة الانبعاثات في الولايات المتحدة، حيث تم الكشف عن الفضيحة في سبتمبر 2015. وتواجه المجموعة أكثر من 60 ألف تحرك فردي في ألمانيا، تتضمن في أغلبها تعويضات، إلا أن مستثمرين بدأوا أيضاً إجراءات يتهمون فيها المجموعة بالتأخر في تقديم المعلومات المتعلقة بالتأثيرات المالية للفضيحة.

وأعلنت المجموعة ارتفاع إيرادات مبيعاتها خلال الربع الأول 3.1% سنوياً بفضل تحسن أداء قطاع الخدمات المالية لديها رغم تراجع إجمالي عدد السيارات التي سلمتها لعملائها خلال الشهور الثلاثة الأولى من 2019.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات