أمريكا تقاضي «فولكسفاجن» بدعوى تضليل حملة السندات

أقامت هيئة سوق المال الأمريكية دعوى قضائية ضد مجموعة «فولكسفاجن» الألمانية أكبر منتج سيارات في أوروبا، بتهمة عدم إبلاغ المستثمرين بعدم التزام سياراتها التي تعمل بمحركات ديزل (سولار) بالمعايير المنظمة لعوادم السيارات.

وذكرت «هيئة سوق المال» في الدعوى التي قدمتها إلى المحكمة الاتحادية في سان فرانسيسكو أن الشركة الألمانية باعت سندات وأوراقاً مالية مضمونة بأصول بمليارات الدولارات خلال الفترة من 2010 إلى 2015 عندما كانت تخفي استخدام برنامج كمبيوتر غير قانوني للتلاعب في نتائج اختبارات معدلات عوادم الملايين من سياراتها التي تعمل بمحركات ديزل.

ونقلت وكالة بلومبرغ للأنباء عن «كريستوفر هاوس» المتحدث باسم «فولكسفاجن» القول إن «هيئة سوق المال أقامت دعوى غير مسبوقة بشأن أوراق مالية تباع فقط لمستثمرين ذوي قدرات خاصة، ولم يتعرضوا لأي ضرر وحصلوا على كل أقساط فوائدهم وعلى قيمة السندات بالكامل وفي الوقت المحدد».

وأضاف المتحدث باسم الشركة الألمانية أن «هيئة سوق المال كررت المزاعم غير المؤكدة بشأن الرئيس التنفيذي السابق لفولكسفاجن، الذي لم يكن له أي دور في بيع السندات».

يذكر أن تهمة إخفاء فولكسفاجن لمعلومات فضيحة التلاعب في نتائج اختبارات العوادم عن المستثمرين الذين يشترون أوراقها المالية تطاردها منذ تفجر الفضيحة في سبتمبر 2015. وتعقد إحدى المحاكم الألمانية جلسات استماع بشأن دعوى أقامها آلاف المستثمرين الذي يطالبون بتعويضات عن خسائرهم تزيد عن 9 مليارات يورو (10 مليارات دولار).

طباعة Email
تعليقات

تعليقات